قال المحامي مارسيل سيكادي إن سيف الإسلام القذافي، وفي أول رسالة يوجهها بعد الإفراج عنه، يريد المساهمة في توحيد ليبيا على الصعيد السياسي، ووضع حد للانقسامات في البلاد ومحاربة الإرهاب.

وقال المحامي، في مقابلة مع "فرانس24" إن موكله لا يوجد رهن الإقامة الجبرية كما أكد ذلك زميل له ينوب بدوره عن سيف الإسلام، وهو مقرب من عائلة القذافي.

وأفرج عن سيف الإسلام القذافي نجل زعيم الليبي الراحل معمر القذافي، الذي كان معتقلا في أحد سجون مدينة الزنتان الساحلية من قبل كتيبة محلية منذ خمس سنوات

وكان سيف الإسلام صدر بحقه حكم بالإعدام في 28 يوليوز 2015، رفقة 37 آخرين من رموز النظام الليبي السابق، لدوره في القمع الدموي للانتفاضة التي وضعت حدا لنظام لوالده في 2011. ولم تنفذ فيه العقوبة، لأنه اعتقل من طرف كتيبة معارضة لحكومة طرابلس في 2011 في الوقت الذي كان يسعى فيه الفرار من ليبيا عقب قتل والده.