قال رئيس الحكومة المغربية عبد الاله بنكيران، " إن إخوان جماعة العدل والاحسان لا يتعاملون معه ولا يتكلمون معه بخصوص قضية تشميع البيوت، وأن الدولة المغربية لا تتعامل مع من لا يعترف بها".

وأضاف بنكيران في حواره مع " الأول"، " إذا كان إخوان العدل والاحسان يحسون بأنه قد وقعت في حقهم مظلمة فليتوجهوا للإدارة"، معتبرا "أن قضية التشميع قديمة ولا يعرف سبب إثارتها خلال فترة ولايته الحكومية، وأنه لا يعرف حتى سبب هذا التشميع".

وقال بنكيران " هاذ الناس كيقولوا وقعت في حقهم مظلمة.. فليتوجهوا إلى المحكمة"، نافيا أن تكون الجماعة قد توجهت للقضاء في هذه القضية وأنهم يكتفون بالاحتجاجات فقط".

وأكد بنكيران " أن لا أحد رفض حق جماعة العدل والاحسان في الوجود السياسي، وأنه لم يسبق لهم أن طالبوا يشيء سواء تعلق الأمر بحزب سياسي أو جمعية وأنهم يقولون بضرورة اتفاقهم مع الفاعلين السياسيين وأن يعملوا على ميثاق لاعادة بناء الدولة، ولم يستجب لهم أحد، وفي انتظار ذلك فهم جالسون في منازلهم وعملهم يذكرون الله، ومرة مرة كيخرجو يحتجو".

وجدير بالذكر، أن جماعة "العدل والاحسان"، انسحبت من حركة 20 فبراير مباشرة بعد تولي حزب "العدالة والتنمية" قيادة حكومة جديدة ابان انتخابات 25 يونيو 2011، كما أن وفدا من قيادة الجماعة قصد منزل بنكيران مهنئا إياه وهو ما اعتبره بعض المتتبعين مساندة من الجماعة لهذا الحزب الذي يعتبرون أنه يشترك معهم في نفس المرجعية.