أخلت قوات الأمن الفرنسي، الخميس 7 يوليوز، مستشفى جنوبي ا لبلاد بعد وقوع انفجارين أديا إلى اندلاع حريق كبير وتصاعد سحب كثيفة من الدخان داخل المستشفى.

وحسب ما نقلته "روسيا اليوم" عن سائل الإعلام الفرنسية، فقد اشتعلت النيران في المستشفى بعد وقوع انفجارين في حي "آنوناي" في منطقة الأرديش جنوبي فرنسا.

ووفقا للمعلومات المتوفرة فإن سبب الحادث كان انفجار أسطوانة غاز عثر عليها لاحقا قرب المبنى، وحذر مسؤولون السكان من الاقتراب من موقع الحادث، الذي هرعت طائرات الإطفاء إليه.

ولم ترد معلومات عن سقوط قتلى أوجرحى، فيما أشارت صحف محلية إلى أن الحريق اندلع من غرفة غسل الملابس داخل المستشفى.