استفاق سكان حي بوجراح، بمدينة تطوان صباح اليوم الخميس 7 يوليوز، ثاني أيام العيد، على وقع جريمة قتل راح ضحيتها ممرض تابع لمستشفى سانية الرمل داخل مسكنه، بعد أن وجه له القاتل ضربة على مستوى الرأس أردته قتيلا على الفور، بعد "جلسة حميمية".

وتعود تفاصيل الجريمة إلى الساعات الأولى من صباح ثاني أيام العيد، عندما انتقلت العناصر الأمنية التابعة للدائرة الأولى إلى حي بوجراح من أجلتدخل ومعاينة في شأن تعرض الهالك لضربة قاتلة على مستوى الرأس، إثر خلاف نشب بينهما بعد أن كانا في "جلسة حميمة".

وخلال البحث الأولي الذي أجرته عناصر الشرطة اتضح أن الجاني كان على "علاقة مثلية" مع الضحية، وأن الإثنين دخلا في مشاداة كلامية تطورت إلى عراك بالأيدي، بعد أن طالب الهالك أيضا بالممارسة، مما أفضى في آخر المطاف إلى مقتل الممرض بضبة على مستوى الرأس.

وفو انتقالها إلى مكان الحادث، اعتقلت العناصر الأمنية الجاني فيما باشرت فرقة الشرطة القضائية وعناصر مسرح الجريمة، التحريات الأولية حول الجريمة.