أفسد حريق مهول، فرحة العيد على ساكنة دوار الرحامنة، بالحي الصفيحي سيدي مومن، بالدار البيضاء، بعد أن أتت النيران على عدد من "البراريك" خلال الساعات الأولى من صباح ثاني أيام عيد الفطر الخميس 7 يوليوز الجاري.

وأدت النيران التي لم يعرف لحدود الساعة أسباب اندلاعها، إلى وقوع خسائر مادية بعد أن تعرضت مجموعة من "البراريك" بما كانت تضمه من أثاثالساكنة للاحتراق، بالإضافة إلى تسجيل حالات إغماء في صفوف المواطنين جراء هول الصدمة.

ولولا تدخل مواطنين من ساكنة الحي وعناصر الوقاية المدنية الذين حلوا بعين المكان، والسيطرة على الحريق بعد أزيد من أربع ساعات، لكانت الكارثة أكبر.