في حادثة غير مسبوقة، علم "بديل"، من مصدر محلي، أن مدير مستشفى سانية الرمل بتطوان اضطر بحر الأسبوع المنصرم إلى الإستنجاد بالشرطة ووكيل الملك من أجل إحضار طبيب للإشراف على سيدة في حالة مخاض متقدمة، وإنقاذ حياتها.

وذكر المصدر، في حديث مع "بديل"، أن مواطنة حلت بالمستشفى المذكور ليلا في حالة مخاض، دون أن تجد الطبيب المداوم المكلف بالحراسة، من أجل توليدها، الشيء الذي استنفر مدير المستشفى، ووضعه في موقف محرج مع المواطنين وعائلة السيدة الحامل.

ورغم الحالة المستعجلة للمواطنة وكذا الإتصالات المتكررة التي باشرها المدير مع الطبيب من أجل حثه على الحضور وأداء واجبه المهني، إلا أنه رفض الإنصياع لمدير المستشفى.

وأضاف المصدر، أن المدير اتصل بالشرطة التي حلت بعين المكان من أجل إجراء محضر في النازلة قبل أن تتصل بوكيل الملك بابتدائية تطوان، الذي أعطى تعليماته بإحضار الطبيب بالقوة إلى المستشفى للإشراف على الحالة المستعجلة، وهو ما تم فعلا حيث قامت العناصر الأمنية بإحضار المعني، على أن تباشر إدارة المستشفى الإجراءات التأديبية في حقه.