مدير “ميدي1تيفي” الجديد أمام اتهامات بـ”قطع الأرزاق”

30
طباعة
بعد أيام قليلة من تعيينه وجد المدير العام لقناة “ميدي1تيفي”، حسن الخيار، نفسه أمام انتقادات نقابية قوية واتهامات بـ”قطع الأرزاق” خاصة بعد قرارات الطرد التي باشرها في حق عدد من الصحافيين العاملين بالمؤسسة.

وفي هذا الصدد، استنكرت “النقابة الوطنية للصحافة المغربية”، وبشدة ما أسمتها “لغة التهديد وخطاب الترهيب والمس بكرامة الصحفيين والعاملين التي تنهجها ادارة قناة ميدي 1 تيفي “، مسجلة “بقلق كبير محاولة ضرب الحق في العمل النقابي من طرف الادارة الجديدة خلال الأيام القليلة الماضية”.

من جهة أخرى، عبرت النقابة عن إدانتها الشديدة لقرار” الطرد التعسفي الذي طال الصحفي يسري المراكشي والطريقة المهينة التي تم إعلامه بهذا القرار المثير، خصوصا وأن المعني يجمعه عقد عمل رسمي مع القناة المذكورة”.

كما عبرت النقابة عن تخوفها من أن يكون قرار الطرد قد جاء لتصفية حسابات سياسية، مؤكدة مساندتها التامة للزميل يسري المراكشي الى حين استرجاع حقوقه المهضومة، معتبرة أن قرار الطرد هذا هو تضييق على العمل الصحافي وترهيب لباقي الزملاء.

إلى ذلك، حملت النقابة، ادارة المؤسسة والدولة المغربية المسؤولية الكاملة في الانتهاكات المتواصلة للحق النقابي في المؤسسات الاعلامية وانتهاك حقوق وحريات الصحافيين وضرب مكتسباتهم وقطع أرزاقهم وتشريد أسرهم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. كما تكونوا يول عليكم يقول

    رجاء الاخ المهدوي،تحر قليلا فبل نشر بعض المعطيات والاخبار .ان المؤسسات في المغرب لا يحكمها قانون وخاصة الاعلامية منها لانها تسير حسب اهواء الديكتاتور وتعتبر نفقا من انفاق الريع ونهب ملايير المال العام ، ورؤساء هذه المؤسسات نعرف حجمهم وسلطتهم هم مجرد كومبارس وواجهة كما هو الشأن في باقي القطاعات بينما نعرف المتحكمين الحقيقيين واللصوص والمجرمين المافيوزيين الحقيقيين .
    فيما يخص ” المدعو يسري المراكشي” الذي وصفتموه بالصحافي .اعتقد وحسب رأيي المتواضع انه كغيره من الوجوه البئيسة التي ملأت قنوات الصرف الصحي والتي فرضت علينا الهجرة الجماعية نحو القنوات الاجنبية والمواقع الالكترونية ، نعرف ان هذه الكائنات هي مجرد وسيلة لتمرير ما يدعون انها “برامج تلفزيونية ” حامضة . لتمرير صفقات مشبوهة لشرعنة سرقة اموالنا نحن المستضعفين في الارض ، ولم تضف اية قيمة نوعية للمشهد الاعلامي بل كانت برامجها مقززة بامتياز.
    يسري هذا ظهر لاول مرة في سلسلة مع حسن الفد وكان اداؤه بسيظا ان لم نفل ضعيفا رغم تميز باقي العناصر المشاركة في السلسلة تلك وخاصة الفنان الرائع البارع” كوميديا وحسب “حسن الفد .
    ان السؤال الحوهري هو . كيف استطاع يسري هذا وامثاله ” الكثيرون ” ولوج مجال الاعلام السمعي البصري ؟ (قناة الرياضية ثم ميدي 1 ت ف ) . هل لديه هو وامثاله تكوين وشواهد تؤهله لذلك ؟ كيف استطاع “رغم ادائه الباهت المقزز” ان يتمكن من الاستمرار في مجال حساس يتطلب قدرة ةقوة وكفاءة و…………..تشتد فيه المنافسة رغم وجود كفاءات نوعية بكل المقاييس اضطرت الى العطالة او الهجرة ؟ هل سبق ان صدر عنه موقف لصالح الشعب والمستصعفين كما تفعل انت وبعض الصحفيين المناضلين ؟ اسئلة كثيرة حارقة تنبعث بقوة مع هذه الظواهر لا يسع المجال لذكرها……….
    ان قنوات الصرف الصحي ترتكب فيها مذابح في حقنا نحن البسطاء ، سواء اقتصاديا ، ثقافيا ، أخلاقيا ، نفسيا ، اجتماعيا ………وهلم جرا.والعاملون فيها يؤدون ادوارا قدرة بحق ةلا يهمهم الا الكسب وبتلك الطرق البئيسة المتواطئة ، اكانوا رؤساء او مرؤوسين لا يستحقون منا الا ان نشفق على حالهم وجهلهم وخستهم وهم يمعنون فينا وبلا هوادة . ‘( الا من رحم ربك وهم على رؤوس الاصابع )

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.