أعلن كريم خان، محامي سيف الإسلام القذافي الإفراج عن موكله بعد خمس سنوات قضاها في السجن، حيث استفاد نجل معمر القذافي من قانون العفو العام الذي يطبق على كل الليبيين دون استثناء، على حد تعبير المحامي.

وأكد خان الإفراج عن سيف الإسلام القذافي وقال "أفرج عنه في 12 أبريل/نيسان 2016"، إلإ أنه لم يوضح إن كان تحدث إلى موكله أم لا، وأضاف "إنه بخير وفي أمان وموجود في ليبيا".

وقال كريم خان إن الإفراج عنه جاء بفضل عفو أصدره الوزير" وذلك بصفة "موافقة كليا للقانون الليبي"، وأكد أنه "سيقدم مطلبا للمحكمة الجنائية الدولية لإسقاط الملاحقات عنه"، استنادا إلى المبدئ القاضي بأنه "لا يمكن أن يحاكم شخص مرتين بالتهم نفسها."

كما أكد خااد الزايدي وهو محامي آخر لسيف الإسلام القذافي في محادثة هاتفية مع فرانس 24 خبر اللإغراج عن سيف الإسلام القذافي وقال إنه موجود اليوم في ليبيا، لم يكشف عنه لأسباب أمنية.

وكانت محكمة في طرابلس قضت في يوليو/ حزيران 2015 بالإعدام على سيف الإسلام القذافي لدوره في قمع الثورة الليبية التي أطاحت بنظام والده معمر القذافي في فبراير 2011.

ووضع سيف الإسلام، الذي طالما اعتبر مرشحا لخلافة والده في السلطة، في سجن الزنتان الواقعة على بعد 180 كيلومترا من العاصمة طرابلس، منذ اعتقاله في نوفمبر/تشرين الثاني 2011.