بريطانيا توجه ضربة موجعة للسياحة المغربية

47

وُجهت ضربة موجعة لقطاع السياحة، الذي يرأسه لحسن حداد وزير السياحة، بعد أن حذرت مذكرة وزارية بريطانية السياح البريطانيين من أن الخطر الإرهابي في المغرب “مرتفع” ووضعته في المنطقة الحمراء.

ووفقا لما نقلته يومية “المساء” في عدد الأربعاء 6 يوليوز، فقد أشارت مصادر بريطانية إلى أن التصنيف الأخير، الذي يأتي بالتزامن مع العطلة الصيفية، اعتمد على عدد المغاربة المنتمين لـ “داعش”، في الوقت الذي تعد السوق البريطانية من أهم الأسواق للقطاع في المغرب.

وصنفت وزارة الخارجية البريطانية المغرب ضمن البلدان المصنفة ضمن المنطقة الحمراء، مشيرة إلى أن “هناك خطرا إرهابيا مرتفعا” في الوقت الذي تشير فيه السلطات البريطانية إلى أن 500 ألف بريطاني يزورون المغرب سنويا، مما يجعل السوق البريطانية من أهم الأسواق بالنسبة لقطاع السياحة بالمغرب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

7 تعليقات

  1. alhaaiche يقول

    Je comprend maintenant pourquoi on a importé la poubelle italienne.
    C’est pour compenser le manque a gagner du tourisme
    Nos responsable sont des génies
    Ghir Fe Tahramiates.
    -Cop22 – Poubelle

  2. أبو أيوب يقول

    هذا الخبر صحيح، في حين أن جريدة هسبريس الإكترونية تدعي العكس تماما. انظر:
    http://www.hespress.com/orbites/312979.html
    شكر لبديل التي عوتنا دائما على الصراحة وقول الحقيقة…

  3. jebala يقول

    الما و الشطابا إلى بحر المانش .المعاملة بالمثل هو الحل الأنسب الفيزا ا خاي يرحم باباك .و عقبى للفرانسيس .إلا ترون
    أننا تساهلنا كثيرا مع نفاياتتهم البيولوجية الفتاكة بفتياتنا و قيمنا
    المغربية بسياحتهم الجنسية .حتى تزدهر سياحتنا الداخلية فكثير
    من الأسر المغربية محرومة من خيرات البلاد وفنادقها بسبب عريهم علينا نريد سياحة Bio .جربوا يا أصحاب الفنادق والمطاعم منتوجات سياحية بخصوصية مغربية فكروا في استقطاب المهاجرين .و عيدكم مبارك

  4. Citoyen يقول

    Il va sans dire que le Maroc ne prend pas soin de ses jeunes qui rejoignent les rangs de Daesch et qui executent des actes terroristes partout. Ce n’est pas la faute de l’Angleterre mais c’est la faute de nos gouvernement qui ne pretent attention a rien et l’odeur de la mauvaise politique marocaine se sent de loin partour. Veut veut pas, il faut que notre politique revise ses cartes.

  5. محمد ناجي يقول

    الذي يجعل الضربة موجعة أكثر هو أن تلك الشعوب تثق في حكوماتها؛ فهي مقتنعة بأن حكومتها لا تكذب عليها. ومن ثم فإذا حذرتها من زيارة المغرب لأنه مصنف في خانة “الخطر الإرهابي المرتفع” ، فسوف يحجمون عن زيارته.
    بخلاف حكومتنا (المتأسلمة) التي لا يصدقها أحد ؛؛ لا في الداخل ولا في الخارج..
    حكومة فاقدة للمصداقية ، وفاقدة للشفافية… ولذلك فإنها مهما خاطبت الشعب، فالشعب لا يثق بها أبدا

  6. la malediction daesh يقول

    La daeshisation de la societe’ a-ete une erreure fatale ! le laxisme et le silence de l Etat a l encontre des imams daesh qui incitent a la haine,appellent au meurtre de certaines personnalite’s politiques et intellectuelles renforce le radicalisme.

  7. Abdoul يقول

    La GB est la fille de l’Amérique. Elle est l’instrument opérationnel de la mise en œuvre de la théorie de la FAWDA AL KHALLAKA’ le compte à rebours commence pour la region. Et la fin de l’année 2016 semble être la date ou vont converger tous les coups bas dirigés contre notre pays. NOtre diplomatie et notre sécurité nationale doivent surveiller BHL, les décideurs au niveau des pays qui nous soutiennent sur notre cause nationale. On sent déjà des messages suspects de la part de la France quand à retour des membres de la munirso. Et l’extradition des terroristes DAICHOIS d’origine marocaine vers le Maroc fait parti d’un plan de manipulation . Ces forçes du mal vont les installer chez nous et les aider à semer le chaos dans notre pays. Donc il faut établir une loi faisant tomber la nationalite sur les terroristes susceptibles d’être extradés. Le Maroc n’a pas à assumer la responsabilité quand au radicalisme produit par la France, Hollande à cause de leur politique raciste, inégalitaire et xénophobe. Ils doivent se débrouiller avec ces terroristes n’es et eleves sur leur territoire.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.