نجح لصوص في سرقة 75 مليون سنتيم من وكالة تابعة لبريد المغرب في بلدية " أحد كورت" على طريقة أفلام "الأكشن"، نهاية الأسبوع الماضي.

وبحسب مصادر مطلعة فإن اللصوص قاموا بتعطيل جهاز الإنذار مع حجب آلة الكاميرا بملصقات ما حال دون توثيق عملية السرقة.

وبحكم طريقة السرقة واستعمال اللصوص للرقم السري لسرقة الأموال، بحسب ما يروج وسط الرأي العام المحلي، تحوم شكوك حول تلقي اللصوص لمساعدات من داخل الوكالة من طرف بعض العاملين بها، غير أن هذه المعطيات تبقى مجرد ظنون، في غياب نتائج التحقيقات الرسمية، التي تباشرها عناصر الضابطة القضائية، تحت إشراف النيابة العامة بمدينة سيدي قاسم.

المصادر تفيد أن التحقيقات منكبة على آثار أقدام وجدت داخل الوكالة، إضافة إلى أعقاب سجائر عثر عليها داخل نفس المؤسسة.