تحول لجوء هولندا الى الحل السهل في مواجهة مواطنيها العائدين من بؤر "داعش" بالعراق وسوريا، مثلا في المصادقة على قانون يسمح بنزع الجنسية عنهم، إلى تحد أمني جديد للأجهزة المغربية، إذ بموجب القرار الهولندي، يرشح المغرب ليكون الوجهة التي سيتسلل إليها 200 جهادي هولندي من أصل مغربي.

وذكرت جريدة "الصباح" في عدد الأربعاء يوليوز ، أن أولئك "الدواعش"، وفق تقارير أوربية، موضوع لائحة من 250 مقاتلا في صفوف تنظيم "داعش" أعدها المنسق العام لمكافحة الإرهاب بهولندا، خلال الأشهر الثلاثة الماضية، يغرض إسقاط الجنسية الهولندية عنهم.

وبموجب القرار، ستكون أبواب العودة الى أوربا ضيقة جدا أمام الـ200 إرهابي الذين يحملون، أيضا بحكم أصول أسرهم الجنسية المغربية، ما يرشحهم لاختبار العودة إليه (المغرب) هم الذين كانوا مقاتلين وتلقوا تكوينات متخصصة في معسكرات "داعش" وتقرر أن يعودوا الى البلدان التي جاؤوا منها لتتويج مساراتهم الإرهابية بها.

وكشفت التقارير ذاتها، أن الإرهابيين الذين يشكلون خطرا على المغرب، الذي اكتفى في تعديلاته على القانون الجنائي بالتنصيص على محاكمة العائدين من مناطق التوتر والإرهاب دون أن يصل الأمر الى نزع الجنسية، تتراوح أعمارهم بين 19 و25 سنة.

واللافت في تداعيات اعتماد هولندا منذ سنتين، قانونا يسمح لها بإسقاط الجنسية عن مواطنيها من أصول أجنبية المتورطين في الإرهاب، أن سلطتها لا تتردد أثناء إيقافهم في المنافذ الحدودية في ترحيلهم الى البلد الذي يحملون جنسيته، والذي يكون بدوره ملزما باستقبالهم.

وفي هذا الصدد، سبق لتقارير هولندية أن كشفت قبل أشهر أن سلطات البلاد المنخفضة سبق وان رحلت الى المغرب شابا يسمى "أسامة .س" ولقبه "ابو زيد" اعتقلته لتورطه في تجنيد الشباب للقتال بسوريا الى جانب التنظيمات الإسلامية المتشددة والدعاية للتنظيم في شبكات التواصل الاجتماعي.

وتقول الجريدة إن الأخطر في قضية الأصول والجنسية المغربية لعدد من الدواعش الأوروبيين أن كثيرا من البلدان الأوروبية تفكر في إطار تخفيض كلفة محاربة الإرهاب اعتماد الحل الهولندي ممثلا في إقرار قوانين تسمح بنزع الجنسية عن المتورطين في الإرهاب، وتعد فرنسا من البلدان التي سارت على ذلك النهج منذ مطلع السنة الجارية إذ أدرج البرلمان الفرنسي في الدستور إجراء إسقاط الجنسية الفرنسية عن المتورطين في الأعمال الإرهابية وهو الإجراء الذي اقترحه الرئيس فرانسوا هولاند وأيده حتى الوزراء الحاملون لجنسية مزدوجة.