شابان سعوديان يقتلان والدتهما بعد رفضها انضمامهما لـ”داعش”

31

أقدم توأمان في السعودية، مدفوعان بمعتقداتهما الدينية، على قتل أمهما بعد أن حاولت منعهما من الانضمام لتنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، في قضية أثارت حفيظة السعوديين المنزعجين من تنامي الفكر المتشدد.

وقال اللواء منصور التركي، المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية في تصريحات لـ”رويترز”، “إن الشيء الوحيد الثابت أنهما من
معتنقي المنهج التكفيري. لا تزال القضية قيد التحقيق.” وأحجم عن إعطاء مزيد من التفاصيل.

وبعد الجريمة أصدرت وزارة الداخلية بيانا قالت فيه إنه تم إلقاء القبض على التوأمين خالد وصالح العريني للاشتباه في إقدامهما على طعن أمهما (67 عاما) وأبيهما (73 عاما) وشقيقهما (22 عاما) في منزل الأسرة بالعاصمة الرياض.

وذكرت وسائل الإعلام السعودية أن الأم التي توفيت متأثرة بجروحها كانت قد اعترضت على انضمام ابنيها لتنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا.

وقالت وسائل الإعلام أن الأب والأخ في حالة حرجة بالمستشفى، وإنه ألقي القبض على التوأمين أثناء محاولتهما الفرار عبر الحدود إلى اليمن.

وقال الكاتب محمد علي المحمود لرويترز “عندما يقدم شابان باسم الدين والتدين على هذه الجريمة هنا المفارقة. لو كانوا أشخاصا ممن يتعاطون المخدرات أو فتيانا طائشين لما كان هناك هذا الذهول. لكن أن يأتي شخص متدين ويقتل والديه هنا تكون الصدمة”.

وذكر موقع “أخبار 24” السعودي أن هذه خامس جريمة قتل ينفذها أشخاص يشتبه باعتناقهم فكرا متطرفا ضد أقارب لهم بالمملكة منذ يوليو/تموز الماضي.

وهناك حالات قتل مشابهة أقدم عليها أعضاء بتنظيم “الدولة الإسلامية”، منها تلك الجريمة التي تواترت على وسائل الإعلام في يناير/كانون الثاني عندما قتل ابن يشتبه بتطرفه أمه علنا في مدينة الرقة السورية لأنها حثته على ترك التنظيم.

وزادت مثل هذه الجرائم من المخاوف من التطرف الديني بالمملكة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. jamal يقول

    yajib ijtithath hada lfikr bighal9 madariss dine waforo3iha biljami3AT inaha sabab kol lkawarith afi9omin sobatikom mahada takhalof milliard wanisf yatba3on rajol ahma9 3acha mondo14 9arnan malgharib ana nass motamadrissine yominone bihadihi alkhoza3bilat

  2. محمد الفرشة يقول

    يبدو ان المقال ناقص بل يخفي اسرارا عن اصول هذا التطرف الفكري والمتمثل في فكر ابن تيمية ق13 م وفكر الوهابية.فهل من حل غير اجتثاث هذه الفضائح من جذورها؟

  3. أبو أيوب يقول

    المنهج التكفيري موجود في الإسلام السلفي الذي تتبناه الدولة السعودية نفسها وفي المناهج التعليمية التي تدرسها للناشئة وفي مشاهد قطع الرؤوس التي تنقلها وسائل الإعلام الرسمية على الهواء مباشرة عقب صلاة الجمعةـ إلخ…فلا تضحكوا على الناس بهذا الكلام الموجه إلى الاستهلاك الخارجي. أما الحل، فلا يخرج عن خيارين: إما إصلاح جذري للإسلام يخضع القرآن والسنة للدرس التاريخي والنقدي كما حصل عند المسيحيين واليهود وغيرهم، ويوازيه على الخصوص حذف كل ما له صلة بالإرهاب والتكفير وثقافة الكراهية من القرآن والسنة…وإما العلمانية!

  4. أبو أيوب يقول

    المنهج التكفيري موجود في الإسلام السلفي الذي تتبناه الدولة السعودية نفسها وفي المناهج التعليمية التي تدرسها للناشئة وفي مشاهد قطع الرؤوس التي تنقلها وسائل الإعلام الرسمية على الهواء مباشرة عقل صلاة الجمعةـ إلخ…فلا تضحكوا على الناس بهذا الكلام الموجه إلى الاستهلاك الخارجي. أما الحل، فلا يخرج عن خيارين: إما إصلاح جذري للإسلام يخضع القرآن والسنة للدرس التاريخي والنقدي كما حصل عند المسيحيين واليهود وغيرهم، ويوازيه على الخصوص حذف كل ما له صلة بالإرهاب والتكفير وثقافة الكراهية من القرآن والسنة…وإما العلمانية!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.