أدانت جماعة "العدل والإحسان"، بشدة ما أسمتها " التفجيرات الإجرامية التي استهدفت بقعة من أقدس البقاع عند المسلمين أمس الإثنين بالمدينة المنورة قرب المسجد النبوي وكذا بمدينة القطيف بالمملكة العربية السعودية، مما أدى إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى".

وذكرت الجماعة في بيان لها توصل به "بديل"، أن هذه التفجيرات "لم تراع حرمة الزمان أو المكان لتنم عن مستوى الخبال والتيه الذي بلغته الجهات التي تقف وراء هذه الجريمة الشنيعة، والمسخرة طرف مخططات تحاول زرع الرعب والفتنة في أقدس البقاع وأولاها بالسكينة والطمأنينة في الجوار الشريف لقبر الرسول".

وأكدت الجماعة على أن "هذه النبتة الغريبة عن دين الإسلام لن تواجه إلا بمعانقة الأمة، وخصوصا شبابها، للقيم الحقة لهذا الدين، قيم الرحمة والتسامح والقسط والحرية والعدالة الإجتماعية والشورى والتكافل الأهلي الاجتماعي".