مشاريع ملكية في “خبر كان” رغم تدشينها منذ 2012

34
طباعة
لم ينطلق العمل بعدد من المشاريع التنموية التي دشنها الملك في زيارته نهاية شهر نونبر 2012 إلى إقليم الناظور، بحيث عاد الحديث إلى فضائح مشاريع معطلة بزايو وسلوان والعروي، على وجه الخصوص.

وأفادت جريدة “الصباح” في عدد الثلاثاء 5 يوليوز، انه مع اقتراب موعد الزيارة الملكية المرتقبة إلى إقليم الناظور، طالب سكان ومنتخبون وهيآت المجتمع المدني وزارة الداخلية بفتح تحقيق في الأسباب التي تقف وراء تعثر إنجاز ثلاثة مسابح نصف أولمبية مغطاة مازالت عبارة عن أطلال إسمنتية دون تجهيز، بعد انسحاب الشركة المكلفة، بدعوى أنها انتهت من الأشغال الموكولة إليها حسب بنود دفتر التحملات.

وتجدر الاشارة ان الملك محمد السادس دشن خلال زيارته للناظور في نونبر 2012، قاعة متعددة الرياضات بمدينة العروي٬ كما أشرف على إعطاء انطلاقة بناء مسبح مغطى شبه أولمبي بنفس المدينة٬ وثلاثة مركبات سوسيو- رياضية للقرب (صنف أ) بكل من سلوان وإحدادن وتيزطوطين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. ham يقول

    وازيدكم من الشعر بيت فى سنة 2006 دشن الملك مشروع تحويل السوق الاسبوعى الدى اصبح داخل المدار الحضرى الى عدة مرافق من بينها دار الشباب ومارشى وبعض المرافق الاخرى والى الان لم يتغير الوضع وحسب بعض تصريحات السكان قد تم نسيان المشروع بسبب احد النافدين بالمدينة الدى تلاعب بسطاء الحى واوهمهم ان هناك مساعدات قدمتها الدولة وعليهم التوقيع مرفقين بنسخة من البطاقة الوطنية فى حين انهم كانوا يوقعون دون علمهم على عدم نقل السوق الدى يتم كرائه ب 400مليون سنتيم ورغم انشاء سوق اخر خارج المدار الحضرى ما زال الوضع على ما هو عليه رغم تدمر السكان من الازبال والرائحة.وفس على دالك المشاريع التى تدشن وتبقى حبر على ورق وصور على التلفاز

  2. Kurt Bernstein يقول

    كِمّا القاعِدة ،

    شيتَدْشيناةْ ،

    غيرْ للزْواقْ ٬

    وْكَايْنينْ شيوَحْدينْ نيميرو واحَدْ.

  3. متتبع يقول

    هي نفس الوضعية للأسف يعيشها اقليم الحسيمة خاصة بمدينة إمزورن، مجموعة من المشاريع بقينت معلقة دون أن يستكمل إنجازها أو أهملت مع مرور الوقت، كان في عهد الوالي السابق مهيدية يساير جميع المشاريع شخصيا ويراقبها عن كثب الى أن تكتمل وترى النور لكن بعدها أصبحت المشاريع لا أحد يسأل لماذا توقفت ومتى ستنتهي وأين تكمن المشكلة ، إنه أمر غريب فعلا ،يحتاج الى محاسبة الوضعية ،وتترك مصالح الناس معطلة لاتستفيد من خدمات هذه المرافق الضرورية التي لا تقبل التأجيل .

  4. mohamed يقول

    في الدول الديمقراطية دات المؤسسات الديمقراطيةوالنزيهة والشفافة االمشاريع يخطط لها وتخرج الى الوجود بدون بهرجة ولاكرنفال .ان الوطن اصبح وكرا للدعارة ومطرحا لنفايات الطاليان وسموم الفرنسيس وجيشا احتياطيا للبطالين ومكان للجريمة المستفحلة وهدا هو الواقع المادي الدي يعيشه الشعب وليس دلك الواقع الدي يروج له النظام السياسي من خلال هده المشاريع المشروخة والمملة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.