لازالت أجواء الغليان تخيم على مختلف مدن وأقاليم جهة درعة- تافيلالت، احتجاجا على القرار الأخير للحبيب الشوباني، رئيس مجلس الجهة، باقتناء سبع سيارات فارهة، وردا على تصريحاته المستفزة، عندما قال إنه في حاجة لشراء مروحية.

وبحسب يومية "الأخبار"، فقد همت الوقفات الاحتجاجية كلا من ورزازات، وقلعة مكونة، وتنغير، والريش وكلميمة، حيث خرج العشرات من المواطنين للتعبير عن رفضهم لقرارات رئيس الجهة، والتنديد بكل أشكال الفساد وتبديد المال العام بأفقر جهة بالمغرب.

ودعت مجموعة من الفعاليات المدنية والسياسية إلى مواصلة الوقفات الاحتجاجية، التي همت لحد الآن ورزازات وكلميمة، أول أمس (السبت)، وكلميمة يوم الجمعة فاتح يوليوز، والريش يوم الخميس 30 يونيو.

كما همت قبل ذلك مدينتي تنغير والنيف… على أن تشمل لاحقا مدينة الرشيدية ومناطق تابعة للجهة. وأقيمت أغلب هذه الوقفات عقب صلاة التراويح، حيث احتشد المئات من المحتجين، ورفعوا شعارات مناوئة ضد رئيس الجهة، كما ألقيت كلمات، تم خلالها استنكار القرارات الرامية إلى تهميش الجهة، والاغتناء على حساب مواردها الفقيرة أًصلا، مطالبين الشوباني بتقديم استقالته.