فشل انتحاري في الوصول إلى هدفه ليلة الإثنين 4 يونيو ففجّر نفسه قبالة القنصلية الأميركية في مدينة جدة بالسعودية .

وصرّح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية بأنه "عند الساعة الثانية وخمسة عشر دقيقة بعد منتصف ليل يوم الأحد، وعند تقاطع شارع فلسطين مع شارع حائل بالقرب من مواقف مستشفى الدكتور سليمان فقيه بمحافظة جدة، اشتبه رجال الأمن في وضع أحد الأشخاص وتحركاته المريبة، وعندما بادر رجال الأمن باعتراضه والتحقق منه والتعامل معه بما يقتضيه الموقف، بادر بتفجير نفسه بحزام ناسف كان يرتديه داخل مواقف المستشفى".

وأضاف المسؤول أن الإنفجار نتج عنه مقتل الإنتحاري، وإصابة رجلي أمن بإصابات طفيفة نقلا على إثرها إلى المستشفى، فيما لم يتعرض أحد من المارة أو المتواجدين بالموقع لأذى سوى تلفيات في بعض السيارات المتوقفة بالموقع"، حسب ما جاء على وكالة الأنباء السعودية "واس".

وقد باشرت الجهات الأمنية في حينه إجراءات الضبط الجنائي للجريمة والتحقيق فيها وتحديد هوية الجاني، وسوف تصدر الداخلية بيان إلحاقي بما يستجد في ذلك.