في واقعة تعيد إلى الأذهان ملف إصابة مجموعة من الأطفال بمدينة الدار البيضاء بعاهات مستديمة نتيجة حقنهم بتلقيحات فاسدة، رفضت ممرضة تعمل بالمركز الصحي القروي، بجماعة أيت يوسف وعلي، تلقيح أطفال الجماعة بسبب وصول حرارة التلقيحات بالمركز الصحي المذكور الى 18 درجة عوض 8، التي تنص عليها مساطر منظمة الصحة العالمية نتيجة عطب أصاب الثلاجة التي كانت توجد بها جرعات اللقاح.

وكشفت يومية "المساء" في عدد الإثنين 4 يوليوز، نقلا عن  مصادر نقابية أن الممرضة قامت بتوجيه مراسلتين بتاريخ 16 و 20 يونيو الماضي، تطلب فيهما الإذن للتخلص من التلقيح الفاسد، لكنها لم تتلقى أي جواب، مما دفعها، وخوفا من تحمل مسؤولية أي مشاكل صحية يمكن أن تنتج عن تلقيح الأطفال بتلك اللقاحات التي ارتفعت درجة حرارتها، إلى الامتناع عن تلقيح الأطفال، وهو ما دفع المسؤولين الى توقيفها عن العمل بتهمة إفشاء السر المهني.