أظهر مسح أميركي أن المثليين والمتحولين جنسيا يبلغون عن مشاكل صحية أكثر من غيرهم.

وللمرة الأولى منذ تدشينه في عام 1957 أدرج المسح السنوي "ناشونال هيلث إنترفيو سيرفي" في 2013 و2014 سؤالا عن التوجه الجنسي.

وكتب الباحثون على الإنترنت في دورية "غاما إنترنال ميدسين"، مؤخرا، أنه بوجود نحو 69 ألف مشارك، كشف المسح عن أن المثليين وثنائيي الجنس البالغين "أكثر عرضة للإبلاغ عن ضعف في الصحة الجسدية والعقلية".

وأشات الدراسة إلى أن المثليين "يستهلكون بشكل أكبر الكحوليات والسجائر، نتيجة ضغوط عرضوا لها على الأرجح نتيجة التمييز".

وقال المسح إن المثليين أكثر عرضة من غيرهم في الإبلاغ عن الإفراط في التدخين أو الشراب.