أسفرت نتائج الحركة الانتقالية الوطنية التي تنظمها وزارة التربية الوطنية، لنساء ورجال التعليم عن وقائع غريبة، ظهرت أمس الجمعة.

وبحسب ما أفادت مصادر، فقد كشفت النتائج الأخيرة عن حالات شاذة تفاجأ بها أصحابها، حيث وجد أستاذ تعليم ثانوي يغمل تطوان قد نقل إلى العمل بمدرسة ابتدائية، ونفس الحادثة تكررت مع أستاذة لغة إسبانية، إذ تم تنقيلها إلى مدرسة ابتدائية بتطوان.

يشار الى أن أستاذة التعليم الثانوي ليس لهم الحق قانونا في المشاركة في الحركة الخاصة بالابتدائي، كما أن اللغة الإسبانية لا تدرس أبدا في مستويات التعليم الابتدائي.

.