أعلن الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، امحند العنصر، أن مغادرته للأمانة العامة لحزب السنبلة ستكون سنة 2018، بعد أن تولى رئاستها منذ سنة 1986.

وبحسب ما أورد موقع "شوف"، فإن العنصر، قال"إنه فكر في المغادرة منذ سنة 1994، لرغبته في العمل في منصب آخر، لترك المجال أمام كفاءات أخرى لتقلد المنصب، لكنه اليوم واثق بأن سنة 2018 ستكون الأخيرة له على رأس حزب الحركة الشعبية".

وأشار المصدر إلى أن العصر، تفاءل في الندوة التي نظمتها جمعية خريجي المعهد العالي للإعلام والإتصال بالرباط مساء أمس الجمعة بتعاون مع معهد التعاون البريطاني، بمستقبل الحزب في الإستحقاقات القادمة، رغم الضبابية التي مازالت يعيش على إيقاعها الحزب من التحالفات التي يحب العنصر وصفها بالتوافقات وليس التحالفات.