تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالقنيطرة، صباح يوم الأربعاء 29 يونيو، من وضع يدها على صيد ثمين يتضمن أفراد عصابة أسسوا فيما بينهم شركة وهمية كبدت “اتصالات المغرب” خسائر قدرت بالملايير إضافة إلى أضرار أخرى، بعد تمكنها من السطو على كميات ضخمة من الأسلاك الهاتفية بطرق لا تخلو من جرأة ومغامرة.

وبحسب ما أوردته يومية “المساء” في عدد نهاية الاسبوع "2و3 يوليوز"، فقد ضبطت عناصر الأمن أفراد العصابة المذكورة، متلبسين بسرقة الكابلات في واضحة النهار وبالقرب من مؤسسات حساسة تقع بمنطقة تابعة لنفوذ دائرة “المعمورة”، بعدما أوهم أفرادها الجميع بأنهم مسؤولون بشركة تعمل في إطار المناولة لحساب مؤسسة اتصالات المغرب.

الشركة الوهمية التي تم اكتشاف أنشطتها الخطيرة، استعانت بتجهيزات وناقلات ضخمة ويد عاملة مهمة لتنفيذ عمليات السرقة، حيث كانت عناصرها ترتدي صدريات ذات لون موحد وتحمل اسم شركة لا وجود لها، محاطين بلوحات تحذيرية تشير إلى وجود أشغال في عين المكان، وبجانبهم اصطفت العديد من السيارات وناقلة من نوع “تراكس” كانت توظف في سحب الحبال الهاتفية من تحت الأرض وشحنها في اتجاه مستودع خصصته الشبكة الإجرامية لتخزين المسروقات قبل بيعها لتجار مختصين.