كشفت الصحيفة المغربية الساخرة "بابوبي"، عن معطيات مثيرة، حول الأجور التي يتقاضاها عدد من الفنانين المغاربة الذين شاركوا في برامج رمضان لهذه السنة، والتي تبثها القنوات الرسمية المغربية.

وبحسب ذات الصحيفة، فإن البرنامج الفكاهي "كبور والحبيب"، قد تسيد قائمة أعلى الممثلين أجرا، حيث تقاضى الفنان حسن الفذ نظير مشاركته في بأداء دور "كبور" مبلغ 300 مليون سنتيم، وهو البرنامج الذي أنتجته شركة "إيماج فاكتوري".

ومن بين الممثلين الأعلى أجرا، فقد جاءت في المرتبة الثانية كل من سمية أقريو، وعهد بنسودة، بمبلغ 30 مليون سنتين، نظير مشاركتهما في مسلسل "سر المرجان"، الذي أنتجته شركة "عليان للإنتاج" لمالكها نور الدين عيوش.

ووفقا لنفس المعطيات، فإن عبد الله فركوس، قد تقاضى مبلغ 25 مليون سنتيم، بعد مشاركته في سلسلة "الوزير ومو"، يليه عزيز الحطاب بمبلغ 19 مليون، لأدائه دور البطولة في سلسلة "لوبيرج"، وبدرجة أقل تقاضى الممثل بنعيسى الجيراري، مبلغ 10 ملايين سنتيم بمشاركته في "ميستر سنسور".

وخلفت هذه المعطيات صدمة لدى العديد من "مغاربة الفيسبوك" الذين عبروا عن استيائهم العميق لهذه المبالغ الهائلة التي تُصرف من أجل برامج اعتبروها "رديئة ولا ترقى لمستوى تطلعات الشعب المغربي"، كما أنها تمثل في العديد من الأحيان نماذج لـ"الإنحطاط" الذي يشهده المجال الفني المغربي.

وسبق لـ"الجمعية المغربية لحقوق المشاهد" أن رسمت صورة سوداوية على ما تبثه القنوات الإعلامية العمومية المغربية، خلال شهر رمضان، مؤكدة على " أن 85 في المائة من المغاربة غير راضين على ما يقدمه لهم إعلامهم العمومي"، معتبرة " أن قيمة المنتوج التلفزيوني بالقنوات العمومية تزداد رداءة، وترتفع نسبة العزوف، مما ينتج عنه تهجير مقصود للمشاهد نحو قنوات أجنبية، وضرب للهوية والثقافة المغربية".

وفي ما يلي قائمة أجور الفنانين المغاربة المشاركين في برامج رمضان لهذه السنة:

13528958_10205860136897083_6495940217659806510_n