بعد 4 سنوات من القطيعة..أمين يعود إلى مقر الإتحاد ويحشد من أجل التصدي لقوانين التقاعد

94
طباعة
قال النقابي عبد الحميد أمين، ” إن معركة التقاعد لم تنتهِ بعد، رغم تمرير مشاريع قوانين التقاعد بمجلس المستشارين، حتى وإن مُررت بشكل نهائي، بما أنه لازال لدينا الحق في الإضراب والنضال”، معتبرا ” أن مشروع القانون التنظيمي للإضراب الذي يريدون تمريره بهذا الصيغة هو أخطر مما يمكن تصوره”.

وأشار أمين خلال تقديمه لعرض حول “مشروع قانون الإضراب”، بالمقر الجهوي للاتحاد المغربي للشغل، الذي يدخله (أمين) لأول مرة بعد أزيد من أربع سنوات من القطيعة، (أشار) ” إلى أن التصدي للقانون التنظيمي للإضراب هو أم المعارك، لأن الإضراب هو سلاحهم كطبقة عاملة، وإذا فرطوا فيه سيفقدون سلاحهم كحركة نقابية، وبالتالي سيفرطون في كل شيء”، مضيفا أن “نضالات الحركة النقابية أرغمت الدولة على سحب قانون مدونة الشغل سنة 1995، قبل أن يمرروه لاحقا بعد تلطيفه”.

أمين 2

وأوضح أمين في ذات اللقاء ” أن مشروع قانون الإضراب، هو قانون تكبيلي وتمييعي وإفراغ للإضراب من محتواه حتى يصبح “إضراب لايت”، فليس هدفه سد الفراغ القانوني في هذا المجال، لأنه كل الدساتير التي تعاقبت منذ 1962 و هي تقول حق الإضراب مضمون وسيحدد القانون التنظيمي شروط وكيفية ممارسته”، و”منذ ذلك التاريخ ونحن نتصارع معهم وهم يقمعون حق الإضراب ونحن نناضل ونمارسه”، يقول أمين.

وشدد المتحدث نفسه، على أنه “اليوم يبررون تنزيل هذا المشروع بالقول أنهم يريدون سد الفراغ و خلق توازن بين حق الإضراب وحرية العمل بالنسبة للذين لا يرغبون في الإضراب وحقوق المشغل، لكن الهدف هو تمييع العمل النقابي وعرقلته”.

أمين 1

وحول دخوله لمقر الاتحاد المغربي للشغل الذي سبق وطرد بالقوة منه، إبان الحراك الفبرايري، (مارس 2012)، قال أمين إنه سعيد بالعودة إليه، بعد غيابه عن المقر لظروف إضطرارية، بعدما تمت تسوية الخلاف الذي كان بينهم وبين القيادة، بشكل عادي، وبعد أن فهم الجميع أن المكانة الطبيعية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي وقيادتها ورئيسها الشرفي، هي الاتحاد المغربي للشغل، وأن موخارق بنفسه سبق له وأكد بأنه لا يمكن لأحد إزالة قبعة الاتحاد عن امين”.

وتساءل بعض الحاضرين في اللقاء مع “بديل” بشكل ساخر، ” ألم تعد قيادة الاتحاد المغربي للشغل بيروقراطية، وأصبحت ديمقراطية، حتى قبِل أمين ورفاقه بالعودة، وهم الذين أطلقوا على أنفسهم التوجه الديمقراطي ضد التوجه البيروقراطي؟”


قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

7 تعليقات

  1. Simo يقول

    Aytma,distma,

    Azul fellawen,

    C’est avec une GRANDE joie que j’ai appris le retour de M. Amine Abdelhamid à l’U.M.T.

    M. Amine Abdelhamid est un homme de conviction et d’engagement,un défenseur courageux

    des Droits Humains (DDH) et un grand syndicaliste connu pour sa profonde fidélité à la classe

    ouvrière et à l’unité syndicale au sein de l’U.M.T.

    L’engagement de M. Amine Abdelhamid est sincère,il consacre sa vie au combat syndical,il a le souci

    des autres et le sens de l’intérêt général,c’est un syndicaliste de terrain,un leader compétent,loyal,

    intègre et clean.Il est en prise directe avec la réalité et comprend très bien les mécontements

    des hommes et des femmes du monde ouvrier.

    Avec son élection comme dirigeant membre du S.N. de l’U.M.T. lors du 10 ème congrès national

    en décembre 2010, j’ai considéré que M. Amine Abdelhamid représente les UMTistes contestataires

    de l’ombre qui ont été oubliés et qui n’ont jamais cherché les honneurs ni la lumière.

    J’exprime également ma GRANDE sympathie envers toutes celles et tous ceux qui militent

    pour l’unité interne de l’U.M.T, pour la démocratie interne et pour servir les travailleurs et

    NON s’en servir.

    «Les hommes sont ce qu’est leur époque», disait Shakespeare.

    SIMO

    Membre fondateur et ex-secrétaire administratif du bureau national U.M.T. des Etablissements

    d’enseignement français du réseau A.E.F.E. et des instituts français au Maroc (2003-2009).

    Ex-Membre élu de la Commission Administrative Régionale de l’UMT-Rabat,Salé,Temara (2005-2011).

    Ex-Adhérent actif du syndicat U.M.T. (1996 -2011).

    NB:

    * Je suis Sans Appartenance Politique (SAP).

  2. محمد يقول

    كل من لم يصوت ضد المشروع او غاب لكي لايحرج ويتملق لبنكيران فهو منافق بامتيار لن يقبل منه اي عدر فقد خان الطبقة العاملة

  3. Mohamed يقول

    de PREFERence ne parlez pas tout est vendu

  4. كونفدرالي يقول

    المطلوب اسقاط الخائن نوبير الاموي الذي لم تعد تربطه اية علاقة بالشغل و تنصيب قيادة شابة على رأس الكونفدرالية الديمقراطية للشغل او الانسحاب جماعة من هذه النقابة و الالتحاق بالاتحاد المغربي للشغل

  5. Premier citoyen يقول

    “حق الإضراب” ؟ عن أي حق و أي نضال تتحدثون؟ غيابكم كباقي المكونات يوم التصويت لقانون التقاعد يظهر مدى تواطئكم. الإضراب ، بالنسبة لكم و لجميع الننقابات، ورقة للمناورة و الإبتزاز السياسي. اللوضعية المزرية للشغيلة هي بفضل تواطئ النقابات.

  6. رشيد يقول

    شعارنا يوم الانتخابات: التصويت على أي حزب الا حزب النذالة و التعممية
    التصويت بكثافة في الانتخابات المقبلة ضد ¨PJD هو فرض عين على كل احرار هذا الوطن.
    إن عدم التصويت او التصويت بأوراق فارغة هو تصويت لصالح العدالة و التنمية و يصب في صالحه لأن هذا الحزب له قاعدة ستصوت له سواء كان ظالما او مظلوما لأن المنتسبون لهذا الحزب يخضعون لمنطق الشيخ و المريد و يعتقدون أن شيخهم على صواب كيفما كانت افعاله و تصرفاته حتى و لو دمر البلاد و العباد و أن أجرهم يحتسب عند الله و لا ينتظرون شيئا في الدنيا و بالتالي التصويت لشيخهم و حزبهم هو واجب ديني قبل اي شي آخرء. فالمنتسبون لهذا الحزب سيصوتون كالعادة بكثافة لصالح حزبهم.. و لإسقاط هذا الحزب لابد من التصويت بكثافة ضد PJD

  7. رشيد يقول

    شعارنا يوم الانتخابات: التصويت على أي حزب الا حزب النذالة و التعممية
    التصويت بكثافة في الانتخابات المقبلة ضد ¨PJD هو فرض عين على كل احرار هذا الوظن.
    إن عدم التصويت او التصويت باوراق فارغة هو تصويت لصالح العدالة و التنمية و يصب في صالحه لان هذا الحزب له قاعدة ستصوت له سواء كان ظالما او مظلوما لان المنتسبون لهذه الحزب يخضعون لمنظق الشيخ و المريد و يعتقدون ان شيخهم على صواب كيفما كانت افعاله و تصرفاته حتى و لو دمر البلاد و العباد و ان اجرهم يحتسب عند الله و لا ينتظرون شيئا في الدنيا و بالتالي التصويت لشيخهم و حزبهم هو واجب ديني قبل اي شي آخرء. فالمنتسبون لهذا الحزب سيصوتون كالعادة بكثافة لصالح حزبهم.. و لاسقاط هذا الحزب لابد من التصويت بكثافة ضد PJD

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.