مغاربة يصرخون “حنا ماشي مزبلة” في وجه الحكومة

3

تعيش الصفحات الإجتماعية على وقع غليان غير مسبوق إثر إعلان السماح بإلقاء أزبال قادمة من دولة إيطاليا في نواحي مدينة آسفي.

ولم تُجد تطمينات الحكومة المغربية، اي نفع أمام غضب قسم واسع من المغاربة، الذين عبروا عن رفضهم الكامل لهذه البادرة غير المسبوقة، حيث تعالت الأصوات من أجل إلغاء استقبال وحرق المغرب لـ 2500 طن من النفايات المطاطية والبلاستكية القادمة من إيطاليا.

وأطلق نشطاء مغاربة حملة مناهضة لهذا “المشروع الحكومي”، حيث تم تدشين هاشتاغ بعنوان “#حنا_ماشي_مزبلة”، للتعبير عن رفضهم القاطع لأن يكون المغرب مصب نفايات دول أخرى، لما في ذلك من احتقار رمزي للشعب المغربي وكذا للإنعكاسات البيئية السلبية التي سيخلفها المشروع.

وانتقد النشطاء، ما أسموه تعامل السلطات المغربية بوجهين، الأول يتمثل في شتها لحملة “زيرو ميكا” للقضاء على الأكياس البلاستيكية المضرة بالبيئة وبالمقابل يتم استقبال آلاف الأطنان من أزبال دول أجنبية من أجل حرقها في المغرب دون مراعاة للشروط الصحي والبيئية.

وتقاطرت تدوينات منتقدة وأخرى ساخرة مما ستقبل الحكومة عليه، فمنهم من قال:” اللهم ميكة بلادي والا زبل البلدان”، فيما كتب آخر:” في اللعة الإيطالية أصبحت ترجمة كلمة مزبلة تُقابلها كلمة المغرب”، بينما علق ناشط مغربي مقيم بالخارج، بحرقة:” من اليوم غادي نحشم نهز راسي قدام أي طالياني إذا عرفني أنا مغربي”.

وبالمقابل، أكدت الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة، أن النفايات التي رخصت باستيرادها هي نفايات غير خطرة تستعمل كمكمل أو كبديل للطاقة الأحفورية دوليا في مصانع الإسمنت نظرا لما تتميز به من قوة حرارية مهمة.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها، أن عملية الاستيراد تتم وفق المقتضيات المنصوص عليها في القانون رقم 00-28، المتعلق بتدبير النفايات والتخلص منها ونصوصه التطبيقية التي تمنع استيراد النفايات الخطرة وتسمح باستيراد النفايات غير الخطرة من أجل إعادة تدويرها أو تثمينها كطاقة مكملة أو بديلة ببعض المصانع، وكذا تطبيقا لمقتضيات اتفاقية بازل بشأن التحكم في نقل النفايات والتخلص منها عبر الحدود التي صادق عليها المغرب مند 1995. وشددت الوزارة المكلفة بالبيئة، حرصها على حماية البيئة وصحة المواطنين واتخاذ الإجراءات الوقائية من كافة أشكال التلوث من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

إلى ذلك أشار ذات المصدر، إلى ن عملية استيراد وتثمين هذه النفايات غير الخطرة في مصانع الإسمنت، تتم في إطار اتفاقية شراكة بين الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة وجمعية مهنيي الإسمنت، والتي تتضمن مجموعة من المقتضيات، التي تحدد الإجراءات والشروط المتعلقة باستيراد هذه النفايات واستعمالها كوقود في أفران مصانع الإسمنت المجهزة بالمصفاة التي تحد من الإنبعاثات الغازية، وذلك كتجربة أولية في أفق فرز وجمع مثل هذه النفايات على المستوى الوطني بكميات تمكن من الاستغناء عن استيرادها من الخارج.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

9 تعليقات

  1. Kurt Bernstein يقول

    وا عِباد الله كونو كَتْفَهمو شْوِي وْ كونو شْوِي أَنْتِلِّجا، رَ هَداكْ غيرْ زْبَلْ٬ وَ اللزْبَلْ فَالزَّبَّالة ماشي مُشْكِلْ.

  2. GAME OVER يقول

    يأخذون أسماكنا ب35سنتيم للكيلو بجميع أنواعه. يباع فسفاطنا بأقل الأثمان في حين أننا من حيث كوننا أول منتج لهذه المادة الضرورية للفلاحة العالمية، يمكننا أن نتحكم في تسويقها بالشكل اللائق. وكل ثرواتنا منهوبة،الظاهرة والباطنية. و مسك الختام يدخل هؤلاء الخونة علينا أقذر أزبال العالم. مافيدًيناش إلا ما نضناش لهاد لجوباناء نوضا وحدا. سالينا. GAME OVER. !!

  3. محمد يقول

    انهم يعتبرون الشعب كلاب ضالة فنحن مجرد رقمم.لماذا لا يحرقونها في اوطانهم.وكم اخذت الدولة بالمقابل.اكيد بعد سنوات قليلة ستنتشر امراض السرطان .حسبنا الله ونعم الوكيل

  4. الحبيب يقول

    ربما يكون مصدرها الأصلي اسرائيل التي لا يرد لها طلب،و لأن المسؤولين يخافون ولا يحشمون من الشعب المغربي الجبار.و تفاديا لأية رجة قد تحدث فإنهم قد يكونون طلبوا من الكيان الضهيوني تمريرها عبر ايطاليا.كما هو الحال مع السلع الاسرائيلية التي أصبحت تغزو الأسواق الوطنية حيث يعمدون الى تزوير بلد التصنيع.واذا صح هذا التخمين فهو قمة المهانة لشعبنا المغربي العظيم.

  5. كاره الظلاميين يقول

    هاد الشي اللي كيسوا المغربي عند حكومة بوزبال
    وجه الزبل ما يجي منو غير الزبل، الدول المتقدمة تستورد لمواطنيها أجود منتوجات الدول الفقيرة وحكومة بوزبال تستورد الازبال، ونعم التنمية المستدامة

  6. ابو سلمى يقول

    لو لم تكن خطيرة وهي كذلك لما بحثوا عمن ياخدها ويزيدون عليها الفلوس التي اعمت هؤلاء المسؤولين المتسولين
    وقد اطلعنا عن تلك النفايات وعارض اناسهم حرقها او تخزينها ليكون المغرب نجيبا ويخلصهم منها
    اللعنة على من لا هم له سوىالفلوس ثم الفلوس
    اين هم اصحاب الجمعيات البيئية لماذا وضعتم رؤوسكم في الرمل اهي رشوة قبضتموها ام ماذا

  7. ZARWALI يقول

    أهلا وسهلا ومرحبا بكل نفايات العالم السامة والخطيرة على بيئتكم وصحة أبنائكم في البلد الذي سيحتضن من 26 إلى 29 أكتوبر الجاري أشغال الدورة الأولى للمؤتمر الدولي حول الماء والبيئة ، بلد الإتجار بالدين والبشر والحرية والعدالة والتنمية والتقدم والإشتراكية وحقوق الإنسان والديموقراطية ، بلدُ التعايش السلمي بين المسغبة والمهزلة والمزبلة . !

  8. Premier citoyen يقول

    أسألوا من سمح باستقدام هذه النفايات كم تقاضى كعمولة ـ رشوة . اذا كانت فعلا هذه النفايات غير مضرة لم لا تبقيها إيطاليا و حرقها بنفسها؟ العديد من النفايات السامة تفرغ في العديد من الدول الفقيرة خاصة في افريقيا و بتواطئ مع المسؤولين.

  9. Abdoul يقول

    Cette énorme quantité de déchets est impossible de contrôler. Il faut que le parlement lanc une commission d’enquête et que les journalistes ait acces à ce dossier. Il faut voir à qui profite ce crime. Le Maroc n’appartient pas aux lobby du ciment pour faire n’importe quoi. C’est honteux. Il faut exiger des explications et il faut bloquer ce chargement. Rt dire a ce gouvernement Y’en a marre de vostre gestion. Il faut questionner le premier ministre. C’est honteux de défendre ce crime’´il faut publier les attestations dès bureaux de controle qui ont établi la non dangerosité de ces déchets. Dossiers mafieux et responsables incompétents. Il faut laisser les cimentiers identités apporter la preuve. On ne doit se contenter de déclarations laconiques du ministre. On veut des preuves apportées par des organismes indépendants. En tout cas c’est l’occasion de renvoyer aux poubelles cette coalition de partis des moufsidines. Il faut se mobiliser.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.