تواجه الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة مأزقا قانونيا يتعلق بافتقاد المدير المكلف بتصريف الأعمال صلاحيات التوقيع على شواهد الباكالوريا للتلاميذ الحاصلين عليها خلال الموسم الحالي، خاصة بعد أن تم التوقيع على هذه الشواهد بأختام تمنح صفة “مدير الأكاديمية” للمكلف بتسيير شؤون الأكاديمية.

وبحسب ما أوردته يومية “المساء” في عدد الجمعة فإن التوقيع المذكور، يخالف بشكل صريح المقرر الوزاري الذي نص على أن الصفة التي يحملها المكلف بتصريف الأعمال هي “المكلف بتسيير شؤون الأكاديمية” وليس “مدير الأكاديمية”.

ونبهت مصادر متتبعة للشأن التربوي في الجهة إلى أن تلاميذ الباكالوريا سيدفعون ثمن تلكؤ الوزارة في الحسم في منصب مدير الأكاديمية، وهو ما أدخل الجهة في العديد من المشاحنات بين رؤساء المصالح والأقسام وصل بعضها إلى ردهات المحاكم.