تمرير “إصلاح التقاعد” يُخرج نقابيين للإحتجاج في “مسيرة الغضب”

44
طباعة
دعت “المنظمة الديمقراطية للشغل”، جميع الموظفين والموظفات إلى المشاركة في “مسيرة غضب واحتجاج نقابي واجتماعي” ضد مشروع قانون نظام المعاشات المدنية لموظفي الدولة، الذي فرضته حكومة بنكيران، وذلك يوم السبت 16 يوليوز على الساعة العاشرة صباحا انطلاقا من ساحة باب الحد في العاصمة الرباط.

وأكدت النقابة، في بيان توصل به “بديل”، أن هذا الإحتجاج يأتي “للمطالبة بإلغاء هذا المشروع الجديد، باعتباره نظاما غير اجتماعي وخطير اقتصاديا واجتماعيا على المدى القصير والمتوسط، ومن المحتمل جدا أن تنخفض قيمة معاش التقاعد لكل الموظفات والموظفين المحالون على التقاعد بعد دخوله الى حيز التنفيذ، وبنسبة تتجاوز 25٪ الى 30 في المائة، إضافة الى رفع سن التقاعد من 60 الى 63 ثم 65 سنة، ومن نسبة المساهمة الى من 10 الى 14 في المائة”.

وأورد بيان المنظمة،” إننا امام سياسة لا اجتماعية تترجم في كثير من الأحيان في تدني القدرة الشرائية لأوسع الطبقات الشعبية، بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية واسعار الخدمات الاجتماعية في الصحة والتعليم، وتجميد الأجور والمعاشات وتدهور وانعدام الأمن الوظيفي. كما تترجم في اتساع فجوة لفوارق الاجتماعية والمزيد من عدم المساواة الاجتماعية وزيادة معدلات الفقر والبطالة والبؤس الاجتماعي، فضلا عن مواصلة الحكومة في تدمير وتفكيك الخدمات العامة من مدرسة وصحة عموميتين، وعدم وجود آفاق واضحة للخروج من هذه الأزمة الخانقة والناجمة عن هذه الاختيارات الاقتصادية والاجتماعية للحكومة”.

وطالبت النقابة التي يتزعمها علي لطفي، بـ”ضمان الحماية الاجتماعية لكل الأجراء وعدالة ضريبية ومحاربة التملص الضريبي والفساد بشتى اشكاله وخلق فرص العمل المستقر واللائق في القطاع العام بعيدا عن توصيات البنك الدولي واتخاد تدابير استعجالية ضرورية لخلق فرص عمل للأكاديميين الشباب للحد من قلة الموارد البشرية في عدة قطاعات وزارية ومن اجل تلبية احتياجات مؤسسات الدولة”.

كما شدد البيان على ضرورة سن التقاعد النظامي في سنة 60 مع معاشات تقاعدية لائقة وكريمة لجميع الموظفين والماجورين بالقطاع الخاص مع الحفاظ على الطريقة الحالية لقاعدة احتساب المعاشات التقاعدية للقطاع العام في آخر أجرة”، وكذا أهمية “مكافحة التهرب الضريبي وتعميم الاخراط بالضمان الاجتماعي والتأمين الصحي و تحسين نوعية الرعاية الصحية و وجعلها في متناول الجميع”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

9 تعليقات

  1. amine يقول

    الأحد 7 فبراير ???

  2. GAME OVER يقول

    إن هذا القرار إعلان صريح عن الحرب ضد الشعب برمته. فكل أجير يتحمل عبء العديد من العاطلين. سالينا. ضربو علا راسكوم إلا بغيتو تحررو وطانكوم. مانعولوش علا نًاقابات، مختارقين و مامنظمينش بديموقراطيا صحيحا. GAME OVER !!!

  3. محمد يقول

    يوم التصويت اختبأتم كالفئران في جحوركم بالله عليكم كم كان الثمن.على كل واحد منكم ان يرى وجهه في المرآة ويقول تفو عليك ونعلة الله عليك كنت نذلا وحقيرا وسيذكرك من اوكلوك الدفاع عنهم بالخزي والعار,فخذوا وتعلموا النضال من اسيادكم النقابيين الفرنسيين

  4. ادريس البصري يقول

    لا اظن ان المخزن احمق ليتخلى عن بنكيران في الاستحقاقات القادمة انه رجل المهام القذرة الذي نفذ اوسخ المهمات لصالح النظام هذا تعادا اوفقير و ادريس البصري.

  5. moha benso يقول

    Erreur dans la date de la marche !

  6. nietzsche يقول

    au lieu de punir cheffara qui ont pille la caisse ,benkiki punit les pauvres fonctionnaires.il faut que ts les concernes sortent le dimanche pr lui montrer ce que ns valons

  7. مجمد يقول

    النقابيون في المغرب هم اكبر المفسدين و الإنتهازيين يناضلوم ففط عن تحقيق مصالحهم الشخصية

  8. عبد القادر زيني يقول

    الاضراب المفتوح و العصيان المدني هو الحل حتى نتحمل جميعا مسؤوليتنا و نشارك في ارجاع المحكومة عن غيها و عن تبعيتها و عبوديتها الوتنية . المسيرة جيدة و لن يكون لها اثر او مشاركة شاملة …. نقاطع الانتخابات كاحزاب و مؤسسات و افراد و تجميد العضوية في مجالس حقوقية و تعاضدية … مقاطعة الاعياد و المناسبات و نعلن عن مسيرات اقليمية ليلية يوميا …. على النقابات التي تدعي الدفاع عن العمال و الماجورين و الموظفين الاعلان عن شكل نضالي يوقف الحركة و النشاط الاقتصادي و السياسي… للاعلان عن الولاء الحقيقي للشعب و ليس للتعليمات و التحكم

  9. Premier citoyen يقول

    كثر اللغط ويوم التصويت على المشروع ، البعض لم يحضر ليصوت بالرفض والبعض من المعارضة صو لصالح المشروع. كلكم في سلة واحدة : تبيعو القرد أو ضحكو على لي شرار . أنتم يا خونة من تهددون السلم الإجتماعي. يوما ما ستؤدون الثمن و ستقولون “جهات خارجية،” إعداء الوطن”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.