بعد الضجة وموجة الإستهجان التي أعقبت  إعلان عمالة إقليم سيدي إفني عن طلب عروض لتجهيز مقر العامل الإقليمي، بالأثاث والتجهيزات المنزلية بمبلغ يقارب 360 مليون سنتيم، تم يوم الثلاثاء 28 يونيو إلغاء هذه الصفقة.

وبحسب ما جاء في  الموقع الرسمي للصفقات العمومية، فإن وزارة الداخلية قد ألغت هذه الصفقة المثيرة للجدل والتي تم إدراجها في بند الصفقات العمومية، تحت عدد 02-2016-BG.

وكان الإعلان المذكور قد حدد تاريخ فتح الأظرف في يوم 27 يوليوز 2016 على الساعة العاشرة والنصف صباحا بمقر العمالة، حيث حددت قيمة مبلغ الضمان للمتنافسين على طلب العروض في 50 ألف درهم.

يشار إلى ان مصادر صحفية قد أكدت أن اللائحة الكاملة للتجهيزات والأفرشة التي يتطلبها بيت عامل سيدي إفني، تتضمن في أربعة صالونات، اثنان منها مغربيان وثالث أوربي، فيما الرابع عبارة عن بهو، إضافة الى 6 غرف نوم، واحدة رئيسية واثنتان عبارة عن أجنحة وثلاث غرف “عادية”، بالإضافة إلى تجهيزات المطبخ وقاعة للطعام، وعشرات الزرابي ومئات الأمتار من الأثواب الفاخرة، بالإضافة إلى التجهيزات الخشبية.

أما غرف النوم الرئيسية الخاصة بالعامل، فتضم، إلى جانب السرير، مكتبا وأريكتين وطاولة، إضافة إلى الستائر والأكسسوارات، فيما تتألف لائحة معدات المطبخ من 6 تجهيزات إلكترو-منزلية.

Capture