وعد رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت، الحبيب الشوباني، الرأي العام الوطني في بلاغ ثاني له أصدره مساء أمس، بالرد عى الضجة، التي أعقبت اقتنائه لـ7 "كاط كاطات" من النوع الرفيع.

وجاء في البلاغ، أنه، و"عملا على جعل الرأي العام الجهوي المعني مباشرة بهذا التدبير، والوطني أيضا، في صورة الحقائق والخلفيات والتوقيت المتصل بهذا النقاش، فإن مكتب المجلس قرر تنظيم ندوة صحفية مباشرة بعد انتهاء أشغال الدورة بقاعة فلسطين بمدينة الرشيدية".

ومن المنتظر أن تُعقد الندوة الصحفية، مباشرة بعد انعقاد الدورة العادية للمجلس المقررة، يوم الإثنين(4 يوليوز)، حيث سيتم من خلالها تقييم "حصيلة عمل ثمانية أشهر من الجهود التشاركية الواسعة والمكثفة جسدتها حصيلة متميزة من الاتفاقيات  تجاوز غلافها المالي 600 مليار، همت مجموعة من المجالات".

وكان قرار شراء سيارات الـ"كاط كاط" في أفقر جهة بالمغرب، قد أثار غضب واستياء العديد من النشطاء المغاربة، وأصدر عاة إثر ذلك  رئيس جهة درعة تافيلالت، الحبيب الشوباني، بلاغا توضيحيا صادر عن مجلس الجهة، قدم فيه التبريرات الواهية وغير الموضوعية التي استند إليها لتبرير صفقة بـ 300 مليون سنتيم.