خرج عشرات المواطنين مساء الأحد 26 يونيو، بساحة البريد بمدينة تينغير، للإحتجاج ضد اقتناء رئيس جهة درعة تافيلالت الحبيب الشوباني لسيارات "كاط كاط"، بمبلغ إجمالي قدره 300 مليون سنتيم.

وبحسب ما نقله فاعل مدني محلي لـ"بديل"، فقد رفع المتظاهرون شعارات قوية ضد ما أقدم عليه الشوباني في وقت تعاني فيه الجهة من فوارق اجتماعية وهشاشة كبيرة في البنيات التحتية وانعدام المرافق العمومية في العديد من المناطق.

وندد المحتجون المدعومون بفعاليات جمعوية محلية، بما آلت إليه جهة درعة تافيلالت وخاصة مدينة تينغير ونواحيها رغم المؤهلات البشرية والطبيعية والسياحية والطاقية التي تزخر بها.

"واستحضر المتظاهرون خلال الوقفة جملة من مظاهر اللامبالات التي يُواجهونها مع مسؤولي الإقليم والجهة، موجهين أصابع الإتهام للمسؤول الأول الحبيب الشوباني، خاصة بعد تفجر قضية "الكاط كاط"، في وقت لا تجد العديد من الحوامل والمرضى وسائل النقل والمرافق الصحية اللازمة لقضاء أغراضهم"، يقول المتحدث.

وشدد المتحدث، على "أن النسيج الجمعوي بالمدينة عازم كل العزم على الوقوف ضد كل المحاولات التي من شأنها أن تُجهز على مطالب المواطنين المنتمين لـ"المغرب العميق".

إلى ذلك، أشار المتحدث إلى أن الساكنة تجاوبت بشكل كبير خلال الوقفة الإحتجاجية الليلية، كما أنها عقدت العزم على الخروج للإحتجاج من أجل المطالبة بكل الحقوق الدستورية، ولوقف كل أشكال الريع والتسيب في المال العام.