دعت جبهة البوليساريو، في رسالة إلى بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، إلى الضغط على المغرب من أجل إجراء محادثات مباشرة معها، بحضور من وصفتهم بصناع القرار في المغرب.

ووفقا لما ذكرته يومية "المساء"، في عدد الثلاثاء 2 يونيو، فقد دعت قيادة الجبهة، اليوم الإثنين، الأمين العام للأمم المتحدة إلى وضع خطة لمحادثات مباشرة ومكثفة ورفيعة المستوى ومحددة زمنياً بين جبهة البوليساريو والمغرب، بعد تحدث مسؤولين أمميين عن وجود مؤشرات تقدم في المفاوضات مع المغرب.

الزعيم المؤقت للجبهة، الذي وجه الرسالة إلى بان كي مون، طالب بأن “تتم هذه المباحثات بحضور صناع القرار الضروريين من الطرفين، ويتم إجراؤها في إطار قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة من أجل حل الصراع بحلول نهاية عام 2016″، ملحا على ضرورة بذل المزيد من الضغط على المغرب، والمطالبة بمقاربة استباقية من طرف الأمانة العامة للأمم المتحدة، وخاصة مبعوثها الشخصي، كريستوفر روس، وممثلتها الخاصة المعنية بالمينورسو، كيم بولدوك.

ويأتي خروج الجبهة الإعلامي من جديد بعد أيام من الرد الفاتر الذي أبداه الناطق الرسمي باسم الأمين العام على المقترح المغربي الأخير القاضي بعودة 25 من أعضاء بعثة المينورسو.