الجامعي والتليدي والعلام يرصدون خلفيات وتأثيرات تصريح بنكيران حول وجود دولتين بالمغرب

47

بعد التصريحات الأخيرة لرئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، حول وجود دولتين بالمغرب، واحدة يرأسها الملك وأخرى لا يعرف من أين تأتي بتعييناتها وقراراتها، عمل “بديل.أنفو”، على استقصاء أراء بعض المحللين والباحثين، حول مدى خطورة هذه التصريحات وآثارها على السلم والتماسك الإجتماعي المغربي.

وفي هذا السياق قال المحلل السياسي والإعلامي الشهير خالد الجامعي، “إن قول بنكيران بأن هناك دولتان في المغرب واحدة يحكمها الملك محمد السادس، وأخرى لا يعرف من أين تأتي بالقرارات، يعني أن هناك بلاد المخزن يحكم فيها السلطان وبلاد السيبة التي يفعل فيها كل واحد ما يريد”، معتبرا ” أن الخطير هو أنه قسم المغرب إلى دولتين، بلاد السيبة والمخزن وهو مع بلاد المخزن، ولم يتبقّ إلا أن يقيموا حْرْكَة (حملة حربية) ضد بلاد السيبة”.

وأَضاف الجامعي في تصريحه ” أن بنكيران ليست له الشجاعة لتسمية الأشياء بمسمياتها وغير قادر على تحمل مسؤوليته في ما يقوله، وأن يصرح بما يدور في قلبه، لكن أظن بأه حان الوقت لأن يسمي الأشياء بمسمياتها ويكشف لنا من يحكم في هذه الدولة الثانية”، يقول الجامعي، مشيرا إلى “أن بنكيران يقصد في الغالب أن الدولة الثانية هي الديوان الملكي والهمة وحزب البام، لكن ليست له الشجاعة لتسميتها”، معتبرا “أن الأخطر، هو كون رئيس الحكومة يعترف بأن البلاد منقسمة لشطرين، وكل واحد يريد استقطاب الملك لصفه، وهذه أقوال غير مسؤولة، ولا أعلم لماذا يريدون دائما إقحام الملك في صراعاتهم، عطيو التيساع للراجل شوية”.

وبخصوص قول بنكيران “أنهم دائما كانوا يتوافقون مع الملك، وحتى إن تعارض رأيهم مع رأيه فإنهم يعملون برأيه حتى ولو لم يكن من اختصاصاته الدستوري”، شدد الجامعي على أن هذا القول “أمر خطير جدا، واتهام صريح للملك بخرق الدستور”، مؤكدا “على أن الملك يناقَش وإذا تعدى اختصاصاته، أو تعدى الدستور فيجب قول لا له، لان الدستور يجب أن يكون فوق الجميع، وإلا لما أصبح له داعي للوجود”.

وأردف الجامعي في ذات التصريح قائلا : ” دائما كنا نقول إن حزب العدالة والتنمية وصل للحكومة ولم يصل للحكم، والآن بنكيران يعترف بأنه لا يحكم، عندما يقول لأتباعه إياكم تيقوا مقولة الحزب الحاكم، حنا ما حزب حاكم ما والو، حنا حزب يترأس أمينه العام الحكومة، والله يخرج العاقبة بخير، وبنكيران يريد عدم تحمل المسؤولية في خمسة سنوات من حكمه، ويريد أن يتنصل من الآن من مسؤولية قراراته، وعندما يقول الله يخرج العاقبة بخير، فهذه العبارة تقال عندما يستشعر شخص وجود خطر قادم أو إحاحيه بأنه ذاهب للهاوية، وهو أمر لا يعقل من رئيس الحكومة، ففي الغالب هذا خطاب ترويجي للانتخابات المقبلة حتى لا يطالبه أحد بالمحاسبة”.

واعتبر الجامعي أنه عندما يقول بنكيران “إن فوزهم في الانتخابات المقبلة يصب فيه مصلحة البلاد ومصلحة الدولة الرسمية، فهذا يعني مصلحة الملكية والدولة الرسمية التي يترأسها الملك، وإذا لم يكن البجيدي في الحكم يعني ليس هناك مصلحة البلاد”، وأردف الجامعي قائلا : ” سبق وقلنا إن هذا الحزب يعتقد بأنه الحزب المختار، وإذا لم يتواجد في السلطة مكاين والو والمغرب غدي يضربو لخلا ويتشتت شمله، وهذا ضد الديمقراطية.”

من جهته اعتبر الباحث والمحلل السياسي بلال التليدي، أن “الفاعل السياسي دوره هو التنبيه للاختلالات التي تصيب أو تعتري السياسة سواء في أداء المؤسسات أو في التداخل في الإختصاصات”، مشيرا إلى أنه “لا توجد معطيات مؤكدة حول قول بنكيران بأن هناك دولة أخرى، لكن الممارسة تبين أن هناك اختلالا يبين أن هناك الدولة التي لها مؤسساتها وكل مؤسسة لها صلاحيات كما هي واردة في الدستور، وهناك مؤسسات تشتغل خارج هذا الإطار وبشكل أوركسطري، ولا تسيرها الدولة التي يترأسها الملك، وحاشا ماعاد الله أن يترأس مثل هذه الدولة”.

وقال التليدي في تصريح لـ”بديل.أنفو”، “إن الفاعل السياسي عندما يدخل إلى اللعبة السياسية التي يؤطرها الدستور ويرى أن المؤسسات التي أنيط بها دور الحكامة أو الإنعاش الاقتصادي تحيد عن وظيفتها وتمارس أدوارا أخرى فيجب على الفاعل السياسي التنبيه إلى هذه الأخطار، لأن الصور التي نريد أن يأخذها العالم عن المغرب، هي أن هذا البلد له دولة ومؤسسات تقوم بأدوارها كما هي محددة في الدستور، وعندما ينبه الفاعل السياسي إلى وجود إرادات تحرف وظائف المؤسسات وتجعلها خادمة لأهداف حزبية معينة فهي من صميم وظيفته، وهذا أيضا تنبيه للدولة ونصيحة لها لكي تعيد الأمور إلى نصابها”، مشددا على أن ” المغرب دولة قوية لها مؤسساتها وهذه المؤسسات لها وظائف، والخطورة ليس في التنبيه لهذه الأخطار حتى لا يفقد المواطن الثقة في هذه المؤسسات، بل الخطورة تكمن في السكوت عنها”.

وأكد ذات المتحدث أن “هذه الممارسات تشكل خطرا على البلاد، لأنه ليس لدينا ديمقراطية راسخة، بل ديمقراطية ناشئة وتتطور وإذا استمرت هذه الممارسات، فهذا تهديد حقيقي للديمقراطية “، موضحا، “أنه عندما يقع تحالف بين بنك المغرب والمركزيات والباطرونة، ويوقعون لأول مرة في تاريخ المغرب مذكرة يتهمون فيها الحكومة بأنها السبب في اقتراض الشركات من الأبناك، فهنا لابد من دق ناقوس الخطر، إزاء وجود جهات توظف المؤسسات”.

وحول من تكون هذه الجهات؟رد التليدي، ” بنكيران كان واضحا وتحدث عن حزب التحكم البام، المدعوم بجزء من الإدارة الترابية، والمحيط”، دون أن يوضح حقيقة هذا المحيط .

وعند سؤال الموقع للتليدي، حول ما إذا كانت هذه التصريحات قد تشكل خطورة على السلم والاستقرار المجتمعي، أجاب متسائلا ” وما الفرق بين كلام بنكيران وكلام حزب الاستقلال والاتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، عندما كانا يتحدثان عن الحزب السري؟”

من جانبه قال الأستاذ الباحث عبد الرحيم العلام، “إن بنكيران منذ توليه وهو لديه إحساس، بأن هناك الملك محمد السادس، الذي يحاول ما أمكن الحفاظ على شعرة معاوية مع الإسلاميين وهناك من يوسوس له ضد هذه الرغبة”، معتبرا العلام “أن بنكيران لديه مشكل مع المحيط الذي يحن إلى ما قبل 2011، والذي كان يسير في سياق التوجه لتأسيس حزب وطني يريد الاكتساح والتوغل وهو حزب الأصالة والمعاصرة”.

وأوضح العلام في حديث للموقع ” أن الخطير في تصريح بنكيران، هو قوله بأنه لا يعرف من أين تأتي التعيينات، وهو مسؤول دستوري عنها، ولديه 37 مؤسسة إستراتيجية وبعض المؤسسات الكبرى هي فقط من يعين فيها الملك، فإذا لم يعرف من أين تأتي تعيينات الآلاف من الموظفين بهذه المؤسسات، وهو يوقع عليها بالعطف، ومن المفترض أنه هو من يقترحهم على الملك، فعليك بتقديم استقالتك وقول الحقيقة للمغاربة”، يقول العلام.

وأضاف الباحث السياسي، “أن تصريح بنكيران ليس بالأمر الجديد فهو دائما له إحساس بأن هناك محيط فيه نافذون في الإعلام والسياسية ووزارة الداخلية، لكن الجديد هو أنه لم يعد يتحكم في التعيينات”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

12 تعليقات

  1. Abdoul يقول

    Si benkirane a commis donc un crime contre le peuple marocain. Il a couvert cette 2eme etat au lieu de la dénonce. Le peuple a voté pour vous et votre parti pour exercer le role de 1er ministre tel que décrit dans la constitution et protéger les SALAHIATES de ce dernier. Tu es resté au pouvoir tu t’es engraisse toi les tiens et maintenant tu nous dis dis qu’il y a quelqu’un d’autre qui gouverne ce pays. C’est un pur scandale. Et bien nous ne pouvons plus élire des pantins ou des photocopies. Il faut donc sanctionner ce parti qui a couvert le fassad. Ne te présente plus aux elections. Va consommer ta confortable retraite et ce poste à des hommes courageux.

  2. خ/*محمد يقول

    تعاني الأحزاب السياسية فقرا مؤسساتيا وأخلاقيا وسياسيا، جعل كثيرًا من المغاربة يعزفون تماما عن الانخراط فيها*.جعلت هذه الصورة السلبية للأحزاب السياسية في المغرب، الكثير من المواطنين يعتقدون أنه لن يستطيع إدارة البلاد إلا الملك، بل أصبحت الأحزاب بالنسبة للبعض “عالة” على الشأن السياسي المغربي*

  3. ابن ابيه يقول

    هم مجرد موظفون ،والموظف لاحرج عليه، لهذا لا داعي لكل هذه التحليلات وصداع الراس ،إنها مسرحية كاري حنكو لا غير.

  4. salim يقول

    عاد عبد الاله بن كران الى ابتزاز الدولة بهدا التصريح فقط الان اكتشفت ان الدولة فى الحقيقة دولتان فقتى معطل بزاف اسى بن كران لمدا لم تصرح بهدا التصريح عندما كنتم تحاولون كشف المستفيدين من رخص مقالع الرمال والمؤدونيات الطا كسيات وغيرها.كما يقول المتل نهار الاول كيموت المش منع الاسف طلعتوا شمايت .

  5. mohamed يقول

    بن كيران ماشي راجل.point finale

  6. صاغرو يقول

    باختصار
    هل منع احد الشوباني كن كراء فيلا ب 50000 درهم
    وهل فرض عليه احد اقتناء سيارات فاخرة لجهة فقيرة.
    بطريقة أخرى الببجبدي خيب الظن في ما يملك ويتحدث عما لا يملك.
    السؤال لماذا يتغنى البيجدي بإنجازاته إذا كان لا يحكم
    ام ان الصحيح هو هل فهم البيجيدي ان الشعب ادرك انه لم يفعل شيئا في ولايته نعم الشعب الذي لا يفهم التوازنات الماكرواقتصادية والظرفية الإقتصادية.
    هل تخلى بنكيران عن إنجازات حكومته المطرية او هل ادرك ان الشعب لا يصدق ان الحكومة تسقط الامطار.
    المغرب توجد به دولة واحدة والا فتوجد اكثر من دولتين واحدة منها على الاقل يستفيد منها البيجدي.
    فقارنوا بين اوضاعهم بين الامس الأمس واليوم لتفهموا ان هناك دولة يستفيد منها البيجيدي

  7. الريفي المفتخر يقول

    لا اجد جديد في كلام هؤولاء المحللين لان هذا امر واضح جدا وما قال بنكران فيه بعض الحقيقة فلا يمكن ان تحكم اذا لم يكن هناك طرفين متنازعين يجد توفر الازدواجية والتضاد حتى يستقر الامرلطرف ثالث خارج اللعبة وليس كما يبدو ان الطرفين هم الشعب والحكوومة لان الشعب مازال متخلف اقتصاديا احتماعيا اخلاقيا فكريا …. الطبقة المتوسطة هشة المجتمع المدني جله وان لم نقل كله مرتزق فاسد ومرحلي المؤسسة الدينية موجهة وغاءبة المفكرون والمثقفون من شتى الالوان ذوو مصلة وقلة منهم الصادقون اذن اللعبة يجب ان تنحصر بين الحكومة والاحزاب ضد مانسمعه من رءيس الحكومة المتحكمون وكما قال المحلل كل يريد استمالت الملك وفي الاخير السواد الاعظم من دافعي الضراءب غاءب ومغيب والله المستعان

  8. المشخنداعي يقول

    – أصبح لزاما حل الحزب الجرثومي الذي عشعش بشكل سرطاني.
    – “حن تمحن” لو تم حل الحزب مباشرة بعد 16 ماي الإرهابية الألمانية كون حنا منتمحنوش،الله يعطيهوم العذاب الأليم جدا.

  9. GAME OVER يقول

    لا يمكننا الدخول في النوايا حتى نحاسب الأشخاص على نواياهم. انتهى الكلام بالألغاز. كل شيء واضح تماما. كل الأحزاب البرلمانية النعمية مع المخزن ضد مصلحة الشعب. المخزن السياسي والإقتصادي إلى الأرض، بأشباه أحزابه ومؤسساته. GAME OVER !!

  10. jamal يقول

    c pour ça que tt le monde revendique qu’il ait une justice indépendante et que toutes les lois concernant ces cas doivent être légiférées et quand un tiers s’aventure dans des compètences qui ne lui reviennent pas (la législation et la constitution bien transparantes et sues par tt le monde )sont là pour le dissuader et que personne ne soit au dessus de la loi même le roi comme chef d’état

  11. كاره الظلاميين يقول

    و مع ذلك فان رئيس الدولة راضي عليه وفرحان به وكيشري لو السيارة المصفحة حيث خايف عليه من الشعب المسكين والمقهور
    أما قول بعض اشباه المحللين بان “المغرب دولة قوية لها مؤسساتها” فعليهم ان يوضحوا لنا اين تتجلى هذه القوة؟ هل في مدى احترامها لتخصصاتها وانجاز مهامها أم في تجاوزاتها وتسلطها على رقاب المواطنين ومدى نهبها واستفادتها من خيرات الوطن وهبات المخزن

  12. Premier citoyen يقول

    لقد بعثر هذا المعتوه كل الأوراق. لا قضاء على الفساد تم، لا وضع اقتصادي يبشر بالخير، لاحقوق الإنسان وظفت مكتسباتها. إنتكاسة على جميع الأصعدة بفضل بن شغلاتان .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.