أظهر شريط فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، لحظة فض السلطات الأمنية لاعتكاف بأحد المساجد بمدينة زايو، عن طريق استعمال القوة.

وبحسب ما يظهر من الشريط المشار إليه، فقد عمد عدد من عناصر الأمن إلى اقتحام المسجد فيما حاصر عدد آخر منهم بوابته وذلك لإخراج المعتكفين بداخله من المواطنين، ومنع آخرين من ولوجه لمساندة االمتواجدين بالمسجد، قبل أن يظهر أحد العناصر وهو يدفع بقوة أحد المعتكفين لإخراجه.

وبحسب ذات الشريط، فقد ردد المتجمهرون أمام بوابة المسجد العديد من الشعارات والتكبير والتوحيد، من قبيل، "الشعب يريد تحرير المساجد"، و"المساجد سديتوها والبيران حميتوها"، فيما استنكر أخرون ما أقدمت عليه السلطات، معتبرين "أنها بهذه الممارسات تدفعهم إلى التطرف والتوجه إلى داعش".

وللإشارة فحرب المساجد بين المعتكفين والسلطات تطفو على الواجهة في العشر الأواخر من كل شهر رمضان، منذ أن منعت السلطات الأمنية المغربية الإعتكاف بالمساجد في عدة مناطق مغربية.