استمرارا في مطالبة الحكومة المغربية بالوفاء بتعهداتها تجاههم وإدماجهم في سوق الشغل، نظم أطر البرنامج الحكومي 10000 إطار تربوي، أشكالا احتجاجية مثيرة بعدد من الأسواق الشعبية مع توزيع مناشير تعرف بمطالبهم.

أطر7

ففي مدينة مرتيل قام أطر البرنامج المذكور بالتجول بالسوق الشعبي للمدينة وبعض أحيائها بوزراتهم البيضاء من أجل بيع البيض للمواطنين، وذلك للتعبير عن "الوضع الذي سيؤولون له في حال استمرت الحكومة في نهج سياسة اللامبالاة تجاههم وتنصلها من الإتفاقية الإطار التي وقعتها لإدماجه في سوق الشغل"، بحسب أحد المحتجين.

أطر1

وعن أسباب اختيار الاحتجاج ببيع البيض ، يضيف متحدث آخر لـ"بديل.أنفو"، " أنها رغبة منهم في الاحتجاج بطرق حضارية وفي التعريف بقضيتهم العادلة والمشروعة، وكوسيلة أيضا للتشهير بقضيتهم للرأي العام والتعريف بها ..خاصة في ظل السياسة التي انتهجتها الحكومة في تعاطيها مع ملفهم وتفضيلها المقاربة الأمنية في كل أشكالهم النضالية".

أطر5

وأكد المتحدث ذاته، " أن كلا من التنسبقبة المحلية لخريجي المشروع السالف الذكر في كل من الدار البيضاء وفاس ومكناس قامت بخطوة نضالية نوعية مماثلة بالأسواق والأحياء والشعبية كوسيلة احتجاج على الحكومة بعد تنصلها من مسؤولياتها المتمثلة في إدماجهم في سوق الشغل بعد تخرجهم مباشرة بناء على الاتفاقية الإطار لسنة 2013 المنظمة لهذا المشروع".

أطر3

وكان خريجو هذا البرنامج الحكومي المذكور، قد دخلوا في احتجاجات منذ حوالي 3 أشهر، للمطالبة بالإدماج في سوق الشغل، كما جاء في الاتفاقية الإطار المنظمة لهذا المشروع والتي وقعت عليها الحكومة في سنة 2013، حيث تنص الاتفاقية على تكوين 10000 إطار تربوي، مؤهلة لمزاولة مهن التدريس والإدارة التربوية خلال الفترة ما بين 2013 و2016، وإدماجهم بسوق الشغل إما في القطاع العام، أو القطاع الخاص، قبل أن يتفاجؤوا بتخلي الحكومة عنهم"، حسب تصريحات سابقة لبعض أعضاء المجلس الوطني لذات التنسيقية.

أطر4  أطر6