أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، يوم الاثنين 27 يونيو، في روما التوصل إلى اتفاق مع تركيا من أجل تطبيع العلاقات بين البلدين بعد قطيعة استمرت ست سنوات ، مشددا على أن الاقتصاد الإسرائيلي سيستفيد بصورة كبيرة من الاتفاق.

وصرح نتانياهو أمام صحفيين في روما بعد محادثات مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري "أعتقد أنها خطوة مهمة أن "نقوم بتطبيع علاقاتنا". كذلك رحب كيري بالاتفاق واصفا إياه بـ"خطوة إيجابية."

وكان مسؤول إسرائيلي أعلن في وقت سابق أن تركيا والدولة العبرية توصلتا الأحد إلى اتفاق على تطبيع العلاقات بين البلدين إثر ست سنوات من التوتر بدأت مع شن هجوم إسرائيلي على سفينة تركية كانت تنقل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة.

وأكد نتانياهو أنه سيكشف تفاصيل الاتفاق في وقت لاحق اليوم، مؤكدا أن الاتفاق "ستكون له انعكاسات كبرى على الاقتصاد الإسرائيلي، وأنا استخدم هذه الكلمة عن قصد" مضيفا "أعني انعكاسات إيجابية كبرى". فإسرائيل التي ستباشر استغلال احتياطات من الغاز في البحر المتوسط تبحث عن منافذ لتصريف إنتاجها.

ومن المقرر أن يلقي رئيس الحكومة التركية بن علي يلديريم الاثنين كلمة حول الاتفاق في أنقرة في الساعة 13,00 (العاشرة ت غ) بحسب ما أفاد مصدر تركي. وكان عشرة أتراك قتلوا في 2010 خلال هجوم شنته وحدة كوماندوز إسرائيلية على سفينة "مافي مرمرة" التركية المحملة بالمساعدات الانسانية التي كانت تحاول كسر الحصار المفروض على قطاع غزة.