الوكالة الفرنسية تُكذب الوردي حول مخاطر “البنج”

59
طباعة
يظهر من خلال الموقع الرسمي للوكالة الوطنية لسلامة الأدوية والمواد الصحية بفرنسا، أنه تم سحب مادة “هالوتان”، التي تستعمل في تخدير المرضى، وذلك خلافا لما أعلنه وزير الصحة، الحسنين الوردي، الذي استند على الوكالة الفرنسية لتبرير استعمال هذه المادة في المستشفيات العمومية المغربية، رغم ما راج، أخيرا، حول مخاطرها المتعددة.

وبحسب ما أوردت يومية “اأخبار” في عدد الإثنين(27يونيو)، فإن وزارة الصحة أصدرت ، مؤخرا، بلاغا قدمت من خلاله توضيحات بشأن استعمال مادة “الفليوتان” في البنج، وأشارت إلى أن هذه المادة ما زالت تستعمل في كل دول العالم ولم تمنعها أي دولة، بل تضعها منظمة الصحة العالمية ضمن لائحة الأدوية الأساسية التي يجب توفيرها واستخدامها من طرف السلطات الصحية على الصعيد العالمي، وتوجد ضمن آخر إصدار لمنظمة الصحة العالمية الخاص بالأدوية الأساسية (19 أبريل 2015 والمراجع في نونبر 2015).

وكان بلاغ الوزارة قد أفاد أن منظمة الصحة العالمية توصي باستعمال هذه المادة في نطاق التخدير لفائدة البالغين وكذا الأطفال، إلى جانب فرنسا، التي قالت وزارة الصحة، إنها لا تزال تحتفظ برخصة الإذن بالبيع في السوق لمادة “هالوتان”، حسب الوكالة الوطنية لسلامة الأدوية والمواد الصحية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. محمد يقول

    الوزير الطبيب يكذب زميله الطبيبب والوكالة الفرنسية لسلامة الادوية,اين جمعية حماية المواطنين واين البرلمان اولا في كل ذلك؟فضيحة بادو غطيتم عنها والان لكون الوزير في الحكومة يعاد السيناريو نفسه,ارني حنة يديك يابنكيران

  2. مغربي عربي يقول

    ألا يمكن تعويض هذه المادة المضرة بغيرها من المواد فلا أظن أنها الوحيدة في هذا المجال وإذا بحثت وزارة الصحة في السوق الدولية فحتما ستجد مادة أخرى أقل ضررا من هذأ المخدر ذو الأعراض الجانبية الخطيرة

  3. adib يقول

    قمت ببحث بسيط في موقع الوكالة الفرنسية المذكورة فوجدت أن المادة المذكورة ما زال مرخصا لها في فرنسا من طرف ANSM أوAgence Nationale de Sécurité du Médicament et des Produits de Santé.
    http://ansm.sante.fr/searchengine/search?keyword=Halothane&ok=Valider
    بالإضافة إلى هذا، قمت ببحث سريع عن المادة المذكورة في موقع “ويكيبيديا” فوجدت أن الموقع المذكور يشير إلى أن الهالوثان Halothane “أحد الأدوية المدرجة في قائمة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية.” الموقع المذكور في صيغته الإنجليزية يذكر أن المخدر المذكور يمكن أن تنتج عنه في “حالات نادرة” جروح في الكبد ويمكن أن يؤدي إلى التهاب كبدي يعرف بــ “halothane hepatitis”، مما يدفع إلى عدم استعماله، علما بأنه يستخدم في كل الدول النامية نظرا لكلفته البخسة.
    بالمناسبة، لست من أهل الاختصاص ولا من المدافعين عن أو المعارضين للوردي. أرجو أن تحرصوا على التحري ونشر الحقيقة فقط. في زمن الأنترنت أصبحت المعلومة متاحة للجميع.

  4. أحمد غسان الأديب يقول

    هذه مغالطة، مادة الهالوتان لم تمنع وانما توقف بيعها من طرف الشركة المصنعة. انظروا بيان الجمعية المغربية للانعاش و التخدير على smar.ma

  5. Premier citoyen يقول

    الوكالة الفرنسية هي الأخرى تتحامل عليكم!؟ لتنبيهك فتاريخ مرجعك هو 19 أبريل 2015 ونحن في شهر يونيو 2016. السؤال : ألا يمكن إلغاء هذا النوع من البنج خلال هذه المدة؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.