ناشد الرئيس السابق لـ"جمعية هيئات المحامين بالمغرب"، النقيب عبد السلام البقيوي، الملك محمد السادس، من أجل التدخل لانقاذ حياة المواطن المغربي، الناشط الحقوقي والسياسي، من ذوي الاحتياجات الخاصة، عادل أوتنيل، و وضع حد لمأساته، بعد تدهور صحته نتيجة إضرابه عن الطعام الذي تجاوز الأربعين يوما، للمطالبة باسترجاع بطاقة إنعاش صودرت منه والحق في السكن بعد التهديد بتهديم براكته والحق في العيش الكريم.

وقال البقيوي، في تدوينة له على صفحته بالفيسبوك، "نناشدكم يا صاحب الجلالة للتدخل من أجل إنقاذ حياة مواطن مغربي و وضع حد لمأساته ، اسمه عادل أوتنيل، من ذوي الإحتياجات الخاصة تحدى الفقر و الإعاقة وحصل على شهادة الدكتوراه".

وأضاف البقيوي " في يوم الخميس 30 يوليوز من السنة الماضية، و بمناسبة الذكرى 16 لاعتلائه العرش، قال الملك محمد السادس : "فطموحنا من أجل إسعاد شعبنا، ليس له حدود. فكل ما تعيشونه يهمني: ما يصيبكم يمسني، وما يسركم يسعدني. وما يشغلكم ، أضعه دائما في مقدمة انشغالاتي".

وكان عدد من النشطاء الحقوقيين والجمعويين قد دعوا  إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام البرلمان يوم الأحد 26 يونيو الجاري، ابتداء من الساعة الخامسة مساء، للتضامن مع الناشط الحقوقي والسياسي، الدكتور عادل أوتنيل، المضرب عن الطعام.

وبحسب نداء صادر عن "رفاف وأصدقاء الدكتور عادل أوتنيل"، فسوف تنظم بعد الوقفة قافلة نحو مدينة فاس للتضامن مع أوتنيل وللمطالبة بالاستجابة لمطالبه، موضحين أن "هذا الشكل الاحتجاجي جاء بعد مرور أزيد من 42 يوما من الإضراب عن الطعام الذي يخوضه أوتنيل، دفاعا عن حقه في الشغل والسكن والعيش الكريم، وبعد أن أصبحت حالته الصحية جد متدهورة، وأضحى أقرب لمعانقة الشهادة، وأمام تعنت الجهات المسؤولة عن ملفه رغم الحملة التضامنية الواسعة معه وطنيا ودوليا، والمساندة لمطالبه العادلة والمشروعة"، حسب النداء.