ردا على تشبث الحكومة بمواقفها من الملفات الإجتماعية وعلى رأسها إصلاح التقاعد، خرج المئات من الموظفين والمتقاعدين والمساندين لهم، مساء يوم السبت 25 يونيو الجاري، للاحتجاج عبر وقفة نظمت أمام مقر البرلمان المغربي.

احتجاج نقابات

وجاء تنفيذ هذه الوقفة الاحتجاجية تجسدا للبرنامج التصعيدي الذي سطره التنسيق النقابي، المكون من "الكونفدرالية الديموقراطية للشغل"، و"الاتحاد المغربي للشغل"، و"الاتحاد العام للشغالين بالمغرب"، و"الفيدرالية الديموقراطية للشغل"-جناح العزوزي-، والنقابة الوطنية للتعليم العالي"، وذلك بعد إصرار الحكومة على تمرير قواني إصلاح التقاعد رغما عن النقابات التي أعلنت عن فشل الحوار الإجتماعي الذي كانت تخوضه مع الحكومة.

احتجاج نقابات3

وردد المشاركون في الوقفة التي دامت أزيد من ساعة من الزمن، العديد من الشعارات المنددة بسياسة الحكومة، وأخرى رافضة للقوانين التي تنوي الحكومة تمريرها والمرتبطة بإصلاح صندوق التقاعد، والتوظيف بالتعاقد".


وعبر بعض المشاركين في الوقفة من خلال تصريحات أدلوا بها لـ"بديل" عن رفضهم لإصلاح التقاعد، حيت قالت إحدى المتقاعدات: " أنا أحتج ضد اصلاح صندوق التقاعد الذي أكلوا رصيده وأرادوا من آخرين تأديته، والدولة عليها أن تعيد ما تقتطعه وليس الموظفين، وأنا لا أريد أن يمر إصلاح صندوق التقاعد بهذا الشكل الذي يمس بحقوق الموظفين"، فيما قالت موظفة أخرى، " أحتج على تعنت الحكومة وإصراراها على تميرير قوانين تضر بمكتسبات الموظفين"، أما مشارك ثالث فقال " إنه يحتج من اجل المطالبة بكامل الحقوق التي يفتقدون إليها".


بالموازاة مع وقفة الرباط نظمت وقفات أخرى بمجموعة من المدن المغربية، ومنها من توصل بمنع كتابي كالوقفة التي نظمت بأسفي.

احتجاج نقابات1 احتجاج نقابات2  احتجاج نقابات4 احتجاج نقابات5 احتجاج نقابات6