منعت السلطات المحلية، بطنجة، يوم السبت 26 يونيو، عددا من الحقوقيين من تكريم الناشط الحقوقي البارز محمد الهسكوري، من طرف فرع الجمعية المغربية المغربية لحقوق الإنسان بطنجة.

الهسكوري
ونظم الحقوقيون، بعد المنع، وقفة احتجاجية أمام أحد الفنادق بمدينة البوغاز، للتنديد بالمنع الذي طال حفل التكريم الذي كان من المقرر تنظيمه احتفاء بالذكرى 37 لتأسيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان.

ورفع المحتجون شعارات تستنكر قرار السلطات، خاصة وأن هذا التكريم جاء كعربون وفاء لعطاءات الناشط الحقوقي، محمد الهسكوري، وأيضا كالتفاتة إنسانية منهم، بعد خضوعه مؤخرا لعملية جراحية على مستوى القلب.

وقال الهسروكي في كلمة خلال الوقفة،"رغم هذا المنع، فلن يهزمنا المخزن ولن تهزمنا زبانية هذه الحكومة الرجعية رمز الاستبداد في هذا البلد، ورمز العداء لحقوق الإنسان"، مضيفا:" لن يُسقطوا الأمل من عقولنا ولا من قلوبنا ولن يوقفوا حركة حقوق الإنسان التي مازالت تتوسع".

وأردف الناشط الحقوقي، "إن الجبان قد يكون ذكيا، أما أنتم جبناء وأغبياء وبلداء والوطن في خطر حقيقي بوجودكم على رأس إدارته".


وشاركت في هذه الوقفة، ثلة من الحقوقيين البارزين، على رأسهم النقيب عبد السلام البقيوي، الرئيس السابق لجمعية هيئات المحامين بالمغرب، وقاضي الرأي المعزول، محمد الهيني، فضلا عن عدد من نشطاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ومنتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب.
الهسكوري1