قال الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، محمد ساجد، إن "جميع العوامل والظروف كانت مساعدة لكي تحقق الحكومة نتائج اقتصادية إيجابية، إلا أن رئيسها يفضل خوض الحروب في كل إطلالة إعلامية عوض تدارس استراتيجية واضحة للنهوض بالوضع الاقتصادي الحالي".

ووجه ساجد وفق ما نشرته يومية "آخر ساعة"، "انتقادات حادة وشديدة لحكومة بنكيران بسبب ما آلت إليه الوضعية الاقتصادية التي بات يعيشها المغرب، والتي وصفها بـ"المزرية".

وأوضح ساجد في كلمة خلال الدورة الثالثة من لقاء الخميس الدستوري الذي نظمه حزب الاتحاد الدستوري أول أمس، أن نسبة النمو في الاقتصاد الوطني عرفت تراجعا من 7.5 بالمئة إلى 1.5 خلال فترة الحكومة الحالية، وذلك ما تعكسه التقارير الصادرة عن مؤسسات رسمية كالمجلس الأعلى للحسابات وبنك المغرب والمندوبية السامية للتخطيط.