تعليقا على شراء رئيس جهة درعة تافيلالت، القيادي بحزب "البيجيدي"، الحبيب الشوباني، التي تعتبر من أفقر جهات المغرب لعدد من سيارات الـ"كات كات"، قال الأمين العام لحزب "الأصالة والمعاصرة" إلياس العماري: "أنا شخصيا الجهة ديالي مشرينا لا كات كات ولا طروا طروا".

وقال العماري جوابا على سؤال طرح عليه في الموضوع، خلال استضافته في اللقاء الذي نظمه "جمعية خريجي المعهد العالي للإعلام والاتصال"، مساء يوم الجمعة 24 يونيو الجاري، "أنا ماغديش نجاوبك واش شرى كاتك ات أو سات سات واش ربعة أو عشرة واش الجهة فقيرة أو غير فقيرة أو كذا".

وكان الحبيب الشوباني، رئيس جهة درعة تافيلالت، والقيادي في "البيجيدي"، قد قام بعدد من سيارات "كات كات- توارغ" بمبلغ إجمالي قدره 300 مليون، وخوفا من ردود الأفعال الشعبية الغاضبة طلب الشوباني من الشركة تنفيذ الطلبية ما بعد الانتخابات التشريعية التي ستجرى يوم 7 أكتوبر، قبل أن يخرج للدافع بشراسة عن شرائه لهذه السيارات بعد انتقادات واسعة من طرف عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد الشوباني، عبر بيان صادر عن مجلس جهة درعة تافيلالت، توصل به "بديل"، أنه "لم يرث من جهتي مكناس- تافيلالت وسوس- ماسة- درعة أي حظيرة للسيارات تمكن مكتبه ولجنه وإدارته من القيام بمهامهم وممارسة اختصاصهم في جهة واسعة الأرجاء وصعبة الطقس والتضاريس".