أطاحت تقارير استخباراتية بمحمد مفكر، الوالي السابق لجهة مراكش أسفي، الذي لم يعمر في منصبه سوى تسعة أشهر، بسبب الضعف الذي أبان عنه في تدبير شؤون المدينة الحمراء ومعها كل أطراف الجهة، وبذلك اعتبر أولى أن يتم إبعاده عن مدينة “سبعة رجال” بهذه السرعة القياسية.

ووفقا لما كشفت عنه يومية "الصباح" في عدد نهاية الأسبوع 25-26 يونيو، فقد ظل قرار إبعاد الوالي محمد مفكر عن ولاية مراكش طي الكتمان، ولم يتم الكشف عنه إلا خلال اجتماع المجلس الوزاري الذي ترأسه جلالة الملك محمد السادس، يوم الخميس في البيضاء.

وأضاف المدر أن الاجتماع عرف تعيين ثلاثة عمال، ضمنهم كاتبان عامان تمت ترقيتهما الى منصب عامل، وتعيين عبد الفتاح البجيوي، واليا عن جهة مراكش أسفي.