عبر الأستاذ الجامعي، والفاعل السياسي و الحقوقي، المريزق المصطفى، عن إدانته "الصارخة و الشديدة" لكل ما تعرض له بمدينة أصيلا، الرئيس السابق لجمعية "هيئات المحامين بالمغرب" النقيب عبد السلام البقيوي، والمحامي بهيئة الرباط، محمد طارق السباعي، رئيس تحرير موقع "بديل"، حميد المهدوي، وكذا الناشط الحقوقي الزبير بنسعدون وابنه، من "مضايقة لا إنسانية".

وقال المريزق في حديث لـ"بديل.أنفو"، "لن أسكت أبدا عن قمع نشطاء الحرية ببلادي مادام قلبي ينبض بحقوق الإنسان"، مشددا على " إدانته لما تعرض له هؤلاء النشطاء".

وأضاف ذات المتحدث " تابعت بحزن شديد ما تعرض له النشطاء المذكورون، توج بالاعتقال و الإهانة و التنكيل، و على إثر هذا الحدث الأليم، أعلن تضامني مع هذه الثلة المناضلة و الممانعة، و أعبر بنفس المناسبة عن إداناتي الصارخة و الشديدة لكل ما تعرض له هؤلاء النشطاء المدافعون عن الحرية ببلادي".

وقال المريزق : "إن مثل هذه الممارسات و غيرها جربت فيما قبل، لكنها لم تثنِ عزم الأحرار على مواصلة الكفاح من أجل دولة الحق و القانون و المؤسسات، وإنني لن أسكت أبدا عن أية ممارسة تستهدف الحق في التعبير و الرأي ببلادي مادام قلبي ينبض بحقوق الإنسان".