تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، الخميس 23 يونيو، من تفكيك خلية إرهابية بمدينة وجدة وتندرارة، تتكون من 10 عناصر أغلبهم من ذوي السوابق الإجرامية والمتشبعين بالنهج الدموي لما يسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية"، من بينهم مواطن جزائري مقيم بطريقة غير شرعية بالمملكة. ‏

وكشف بيان لوزارة الداخلية، "أن التحريات الدقيقة أظهرت أن المشتبه فيهم قاموا بعمليات مراقبة وترصد لإحدى المراكز التجارية الكبرى بمدينة وجدة تمهيداً لتنفيذ عملية سطو باستعمال أسلحة بيضاء وأقنعة وأجهزة اتصال متطورة، وذلك من أجل الحصول على موارد لتمويل مشاريع إرهابية بالمملكة، تماشيا مع أجندة "داعش". ‏

وأكدت عمليات التتبع، يضيف البيان، أن عناصر هذه الخلية الإرهابية الذين كانوا يعقدون لقاءات سرية بأحد "البيوت الآمنة" بمدينة وجدة، متورطون في تنفيذ اعتداءات في حق المواطنين والاستحواذ على ممتلكاتهم، مما يشكل تهديداً خطيراً ومساً بأمن واستقرار المملكة، حسب المصدر ذاته. ‏‏

وختم البيان بالقول إنه سيتم تقديم المشتبه بهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجرى معهم تحت إشراف النيابة العامة.

.