عاجل.. حشود غفيرة تخرج في مسيرة ليلية غاضبة ضد منع الندوة الحقوقية بخميس الزمامرة (فيديو)

17

تظاهر عدد كبير من الحقوقيين والمواطنين والنقابيين أمام مقر دار الشباب بخميس الزمامرة مساء الخميس 23 يونيو، بعد منع الندوة التي كان من المقرر أن يؤطرها كل من  الإعلامي خالد الجامعي وقاضي الرأي محمد الهيني والنقابي حميد مجدي والصحافي حميد المهدوي.

وتجمهر حشد غفير من الغاضبين في مقدمتهم نشطاء “التنسيقية المحلية من أجل مناهضة الفساد والمفسدين بدائرة الزمامرة”، مرددين شعارات منددة بهذا المنع، من قبيل “واهيا واهيا .. اللي حاكمينا مافيا”، “علي الصوت علي الصوت.. على الصوت ضد الفساد..”، “تقاد تقاد.. ولا خوي البلاد”.. وغيرها من الشعارات القوية.

وتوجهت الحشود الغفيرة في مسيرة عفوية صوب مقر باشوية خميس الزمامرة، حيث تم تنظيم وقفة أخرى في الهواء الطلق، عبر خلالها المنظمون عن استيائهم العميق من المنع الذي طال الندوة المذكورة، رغم الترخيص الذي حصلوا عليه من الباشوية نفسها وكذا مندوبية الشباب والرياضة لاستغلال قاعة دار الشباب.

وأصر المنظمون على إنجاح الندوة من خلال هذه الوقفة في الهواء الطلق على أن يبدأ المؤطرون مداخلاتهم كما هو مقرر سلفا.


قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. اامباركي. ادريس يقول

    تحية. جد. عالية. للاستاد. الهيني. والمهدوي. والبقييوي. و. …كل. الجهرة. بالحق

  2. ولد الدرب يقول

    تحية لمناضلي الزمامرة الأحرار. غباء المخزن سيذهب به إلى حتفه لا محالة. كانت ندوة المناضلين ستمر بشكل عادي، إلا أن المنع الغبي أعطى الشحنة للمناضلين للخروج إلى الشارع. أما مواضيع الندوة فسيسمعها الشعب على النيط. هذا الصيف سيكون حاسماً، و قد يكون المخزن حاساً بذلك ولذا تراه متخبطاً، و هذا شيء في صالح الجماهير من حيث لا يدري.

  3. Premier citoyen يقول

    تعنيف ثم اعتذار في أصيلا و منع في خميس الزمامرة. هي إذن حرب ضد مجموعة محاربي الفساد. إنها بداية النهاية للفساد. الإحتجات العفوية للجماهير ضد كل تضييق على مجموعة الرأي تؤكد ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.