تعرف السنة الحالية تأخرا جديدا في وصول المنحة الخليجية الموجهة إلى المغرب في إطار الشراكة الاستراتيجية التي انطلقت في 2012، وذلك رغم التحركات المكثفة التي قام بها المغرب في الأشهر الأخيرة، ومبادرتها بعض الدول، خاصة منها الكويت.

وبحسب ما أوردت يومية "المساء" في عدد الخميس، فإن بنك المغرب قال في تقريره الفصلي الجديد، إن 10 ملايير من الدراهم يرتقب وصولها في العام الحالي، عوض 13 مليارا المتوقعة في الميزانية، وإن الثلاثة ملايير المتأخرة ستتأجل إلى السنة المقبلة، التي ينتظر أن تشهد حصول المغرب على ما مجموعه 8 ملايير من الدراهم.

وأضافت اليومية، أن نفس التقرير أكد أن سنة 2015 كانت قد شهدت تخلف دول الخليج عن تقديم هذه الهيبات، بالنظر إلى تراجع أسعار البترول، المصدر الأول لمداخيل هذه الدول.