أدانت نقابة المحامين بالمغرب "أسلوب التضييق على الحريات الذي لا تزال بعض الأجهزة لا ترغب في التخلي عنه"، وذلك على خلفية اعتقال السلطات الأمنية بمدينة أصيلة مساء يوم الأربعاء 22 يونيو الجاري، لكل من رئيس "جمعية هيئات المحامين بالمغرب" سابقا، النقيب عبد السلام البقيوي، ومدير تحرير موقع بديل.أنفو"، حميد المهدوي، والمحامي طارق السباعي، والناشط السياسي المعانق للحرية قبل يوم واحد، الزبير بنسعدون وإبنه.

وأوضحت ذات النقابة في بيان توصل به "بديل.أنفو"، وممهور بإسم رئيسها الراجي الحسين، " أنها تتابع بقلق شديد، تطورات أحداث مدينة أصيلا التي طبعها توقيف السيد النقيب عبد السلام البقيوي الرئيس السابق لجمعية هيئات المحامين بالمغرب، و الاستاذ طارق السباعي المحامي بهيئة الرباط و نقلهما لمخفر الشرطة في ظروف مشينة تختزل كل صور الإهانة و الاحتقار"، مشيرة إلى " أنه في انتظار استجماع كل التفاصيل المحيطة بوقائع ما حدث، و اقتراح الخطوات المقبلة لمواجهة أي استهداف لأسرة الدفاع، فإنها تعلن مبدئيا تضامنها اللامشروط مع الزميلين".

كما دعت النقابة المذكورة " كافة المحاميات و المحامين لليقضة حماية للمهنة و لرموزها من أية مضايقات يكون القصد منها عزلها عن محيطها المجتمعي و الحيلولة دون تفاعلها مع ديناميته".

في ذات السياق وصف "النقابة الوطنية لعدول المغرب" على لسان كاتبها العام والرئيس السابق لـ"المجلس الجهوي لعدول استئنافية الرباط"، شكيب مصبير، ما تعرض له مدير تحرير موقع "بديل.أنفو"، حميد المهدوي، و "رئيس جمعية هية المحامين بالمغرب" سابقا، النقيب عبد السلام البقيوي، " اعتقالا تعسفيا"، و"حدثا يعتبر بحق انقلابا على دستور 2011 المتغنى به و الشعارات المرفوعة حرية التعبير و التظاهر السلمي".

وأدانت ذات النقابة "بشدة كل ما وقع من تجاوزات و تعسف و شطط في استعمال السلطة"، محملة المسؤولية لكل من أعطى التعليمات.