في هذا التصريح المصور يحكي المهدوي عن ظروف اعتقاله رفقة النقيب عبد السلام البقيوي داخل سيارة الأمن في مدينة أصيلا وما تعرض له من تعنيف شديد على يد بعض رجال القوات المساعدة داخل نفس السيارة.

المهدوي الذي سُرق منه هاتفه من طرف أعد عناصر التدخل الأمني قبل استعادته يؤكد على أن السلطات قامت بمسح صوره، مشيرا إلى أنه كشف عن البطاقة المهنية للصحافة ومع ذلك لم تقيه عنف السلطات.