شهدت مدينة العرائش، مقتل مواطن بعد تلقيه طعنات من أسلحة بيضاء وجهها له ثلاثة شباب قاصرين، بأحد مطارح النفايات حث كان الهالك يبحث عن أنابيب "السليسيون" التي تم التخلص منها من طرف عناصر الأمن بعد حجزها في وقت سابق.

فبحسب ما أورده الموقع المحلي " العرائش 36"، فقد "أقدم الشباب القاصرون على ارتكاب جريمتهم، بعدما تأخر الهالك في العودة إليهم بأنابيب السليسون التي كلفوه بجلبها، ومنحوه مبلغ 30 درهم من أجل ذلك، فلحقوا به إلى أحد مطارح النفايات حيت كان يبحث عن الأنانبيب، المتبقية من بين محجوزات تم التخلص منها من طرف السلطات بذات المطرح".

وكانت سلطات مدينة العرائش قد أوقفت الجناة بعد ساعات من ارتكاب جريمتهم وذلك بعد فتح مصالح الشرطة القضائية للمنطقة الإقليمية للأمن بالعرائش والشرطة العلمية، لبحث في القضية للوقوف على ظروف و ملابسات الوفاة.

وبحسب ما أفاد به موقع "بديل.أنفو"، مصدر حقوقي من مدينة العرائش، فقد سبق للمديرية الإقليمية للأمن بذات المدينة أن أكدت في بيان لها "أن عملية التخلص من المحجوزات تتم وفق شروط احترافية".