تداول نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع صورة لوجبة إفطار مرفقة بمبلغ مالي (500 درهم إيمارتي) يُمنح للصائمين بمسجد زايد الكبير في أبو ظبي.

وخلقت الصورة المتداولة والتي تم مشاركتها في تغريدة على موقع تويثر منسوبة لحساب بإسم "جريدة الفجر"، والتي لم يتسن للموقع التأكد من مدى صحته، (خلقت) سجالا واسعا بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ما بين مرحب بالفكرة ومنتقد لها وساخر منها.

وعلق بعض مستخدمي شبكة الفايسبوك على الصورة منشورة حول الموضوع بالقول: " صافي ولاو كيشريو العبادة و الإيمان شراء ههه الإلحاد كثر اللهم يتغداو بيه قبل ما يتعشا بيهم"، فيما علق أخر" هادي رشوى باينة"، بينما كتب معلق آخر " هادو غالطين كيصحبو الحور حتا هما بلفلوس"، "أليس الأولی بها الفقراء و المرضی المعوزين ؟" يقول أخر.

بالمقابل اعتبر آخرون في تعليقهم على ذات الموضوع، "أن هذه المبادرة جميلة وان أغلب من يقصد المسجد للإفطار هم من المحتاجين وهم الأولى بها "، في وقت شكك عدد آخر فيحقيقة الصورة معتبرين أن ذلك لا يعدو أن يكون مجرد إشاعة وفبركة لا غير.

13514462_1956392624587199_1085979215_n