قرر عدد من المغاربة الخروج من العالم الإفتراضي إلى الواقع، من أجل الإحتجاج ميدانيا ضد الفصل 222 من القانون الجنائي المغربي، الذي يجرم الإفطار العلني في شهر رمضان.

ودعت مجموعة "أقليات"، فضلا عن عدد من الفعاليات الشبابية و المدنية، إلى الخروج مساء السبت على الساعة التاسعة مساء للإحتجاج أمام البرلمان المغربي، ضد الإعتقالات التي طالت عددا من المواطنين بسبب الإفطار في رمضان، وكذا للمطالبة بإسقاط الفصل المذكور.

وتزامنا مع ذلك، لازالت الصفحات الإجتماعية تغلي بالنقاشات الحادة في هذا السياق، كما تم إطلاق العديد من الوشوم المعبرة على مطالب هذه الحركة الإحتجاية من قبيل "#222_برا"، "#ماصايمينش"، "حنا_مغاربة_ماشي_مسلمين"، "الأكل_ماشي_جريمة"...

نشطاء آخروت ارتآوا التعبير عن غضبهم تُجاه هذا الفصل، عن طريق توثيق شريط فيديو قبل نشره، يتضمن تصريحات يُبيِّن من خلالها صاحبه أسباب اعتراضه على تجريم الإفطار العلني في رمضان، كما يطالب بإلغاء الفصل 222 من القانون الجنائي.